وزيرة الخارجية الإسبانية تؤكد ضرورة مثول زعيم جبهة البوليساريو أمام المحكمة العليا… وتوضح سبب وجوده على الأراضي الإسبانية

 أيوب اللوزي*

أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، أمس الأحد 23 ماي، في مقابلة لها مع الإذاعة الوطنية الإسبانية “أن زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي عندما يتعافى من أزمته الصحية يجب عليه الرد على القضية المرفوعة ضده في المحكمة العليا الإسبانية قبل مغادرته للبلاد” بحسب ما نقلت وكالة الأنباء رويترز.

وأضافت أن زعيم جبهة البوليزاريو الانفصالية إبراهيم غالي دخل الأراضي الإسبانية قصد تلقي العلاج، وعليه مواجهة الإجراءات القانونية في إسبانيا، مشيرة إلى أنه عندما يتعافى سيعود لبلاده وفي تلك الأثناء سيواجه سلسلة من الدعاوى القضائية المرفوعة ضده.

وجاء هذا التأكيد  ردا على وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بعدما طلق تحذيرا من مغادرة إبراهيم غالي لإسبانيا، كما صرح فيما سبق أن السبب الحقيقي وراء الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا هو “استقبال المدعو إبراهيم غالي زعيم ميلشيات البوليزاريو على أراضيها بهوية مزورة”.

وكانت المحكمة الإسبانية فيما مضى قد وجهت استدعاء لإبراهيم غالي للمثول أمامها في الأول من يونيو، للتحقيق معه حول اتهامات في قضية تتعلق بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان، من قبل المنشق الصحراوي فاضل بريكة، والجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان.

تشهد العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا أزمة غير مسبوقة، إذ استدعت إسبانيا سفيرة المغرب بعد نزوح جماعي لمهاجرين إلى مدينة سبتة بداية الأسبوع الماضي، كما استدعى المغرب سفيرته من مدريد احتجاجا على استقبال إسبانيا لغالي، وأكد وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة أنها لن تعود السفيرة ما لم تتم تسوية المشكل.

وأكدت اليوم وكالة الأنباء الجزائرية أن الحالة الصحية لإبراهيم غالي “مستقرة وأنه يتعافى بشكل جيد، وفي تحسن متواصل”، مشيرة إلى أنه غادر وحدة العناية المركزة منذ أيام وأنه في نهاية أيام فترة النقاهة، بمستشفى “سان بيدرو دي لوغرونيو” بإسبانيا.

*صحفي متدرب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...