عودة الهدوء إلى المعبر الحدودي بين سبتة المحتلة ومدينة الفنيدق

 -ملفات تادلة 24-

عادت الأمور إلى طبيعتها صباح اليوم الخميس إلى محيط المعبر الحدودي بمدينة الفنيدق، بعد مواجهات ليلا بين مهاجرين وقوات الأمن التي منعتهم من التسلل إلى مدينة سبتة المحتلة.

وبدا مدخل الطريق المعبد المؤدي إلى المعبر الحدودي بمحاذاة الشاطئ خاليا هذا الصباح، بعدما شهد توافدا استثنائيا لآلاف المرشحين للهجرة منذ يوم الاثنين.

وبعد ترقب لساعات حاول نحو ألف مهاجر، بينهم قاصرون، العبور ليل الأربعاء الخميس، لكن قوات العمومية منعمتهم من الدخول إلى مدينة سبتة المحتلة وصدتهم، ما أدى إلى مواجهات بين الطرفين.

ويوجد بين هؤلاء المهاجرين من بقي مصرا على محاولة العبور رغم ترحيله في وقت سابق من طرف السلطات الإسبانية، وآخرين وصلوا الفنيدق خلال اليومين الماضيين.

ونجح ثمانية آلاف شخص، وهو عدد غير مسبوق، في الوصول إلى مدينة سبتة المحتلة حيث استخدمت قوات الأمن الإسبانية منذ الثلاثاء الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لصد المهاجرين.

 وأفادت السلطات الاسبانية أنه تم ترحيل أزيد من 5600 مهاجر مغربي وأجنبي، مشيرة إلى أنه يتم إبعاد المهاجرين فورا إلى المغرب.

أ ف ب


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...