عمر الراضي يرفض تقديم طلب السراح المؤقت احتجاجا على انتهاك خصوصيته

 – ملفات تادلة 24 –

رفض الصحافي عمر الراضي، اليوم الثلاثاء، التقدم بطلب السراح المؤقت، احتجاجا على وضعه داخل السجن وانتهاك خصوصيته.

ولم يتقدم الراضي كالعادة بطلب تمتيعه بالسراح المؤقت أثناء الجلسة التي انعقدت اليوم بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وقال محمد الغلوسي، عضو هيئة دفاع الراضي، في تدوينة عبر حسابه على فايسبوك أن موقف الراضي جاء احتجاجاً على رفض المحكمة تمتيعه به عدة مرات.

وأوضح محمد المسعودي، عضو هيئة دفاع الراضي، أن هذا الأخير رفض تقديم طلب السراح بسبب ظروف اعتقاله ووضعه الصحي المتدهور ورفض كل طلبات السراح السابقة دون مبرر، إضافة إلى حضور حراس السجن لجلسات الفحص مع طبيبه.

وأفاد المسعودي، في اتصال مع ملفات تادلة، فإن الراضي لا يمكنه مقابلة طبيبه بمفرده، حيث أن حراس السجن يلازمونه أثناء جلسات الفحص والتشخيص وهذا انتهاك لحقوقه وخصوصيته.

وقال المسعودي أن ’’سماح الطبيب المعالج لحراس السجن ورجال الأمن بالتواجد بغرفة الفحص وهو عار فيه مس بيمين ابوقراط الذي يؤديه كل طبيب في بداية ممارسته المهنية لأنه فيه مس بخصوصية عمر وحقه في ألا يطلع أي كان على وضعه الصحي واحترام خصوصيته‘‘.

وأكد المتحدث أن النزيف الذي يعاني منه الراضي يتطلب أن يكون عاريا أمام الطبيب وبالتالي فالهاجس الأمني لا يبرر تواجد الأغيار معه في قاعة الفحص بل خارجها.

وحسب ذات المصدر أن هيئة دفاع الراضي أثارت الموضوع في المحكمة وطرحته على النيابة العامة، مشيرة إلى حضور حراس السجن ينتهك حياته الخاصة وكرامته.

وقال المسعودي ’’نحن وضعنا هذا الأمر أمام المحكمة، وعلى النيابة العامة أن تتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الأمر‘‘.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...