تأجيل محاكمة الراضي والريسوني بسبب سوء حالتهما الصحية.. والجلسة تعرف مشاداة كلامية

 – ملفات تادلة 24 –

أجلت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، محاكمة الصحافيين سليمان الريسوني وعمر الراضي، في جلسة عرفت توترا بين دفاع الراضي وممثل النيابة العامة، فيما رفض الراضي التقدم بطلب السراح المؤقت.

وقررت المحكمة تأخير ملف الراضي إلى فاتح يونيو المقبل، فيما أخرت ملف الريسوني إلى يوم 3 من نفس الشهر بطلب من الدفاع.

وحضر الصحفيان إلى قاعة المحكمة حيث بدا التعب الشديد على سليمان الريسوني الذي لم يكن قادرا على الوقوف بسبب مواصلته للإضراب عن الطعام.

وطالب دفاع عمر الراضي بتأجيل الجلسة بسبب عدم قدرته على الحديث والرد على أسئلة المحكمة بسبب تدهور وضعه الصحي رغم إيقافه للإضراب عن الطعام.

وأفاد محمد المسعودي عضو هيئة دفاع الصحافيين أن الهيئة تقدمت بطلب السراح المؤقت لسليمان الريسوني بينما رفض الراضي تقديم طلب السراح، احتجاجا على وضعه داخل السجن.

وعرفت الجلسة توترا ومشاداة كلامية بين هيئة دفاع الصحافيين الريسوني والراضي من جهة وبين النيابة العامة من جهة، بعد تقديم طلب التأجيل، فيما احتجت هيئة الدفاع على رفض إعطائها الكلمة في الجلسة السابقة.

وأفاد متابعون حضروا الجلسة أن النيابة العامة احتجت على طلب تأجيل الجلسة واعتبرت طلب دفاع الراضي تماطلا منه، بينما أكد هذا الأخير أن الوضع الصحي للراضي لا يسمح له بالحديث.

وعرف محيط مقر المحكمة وقفة تضامنية مع الريسوني والراضي دعت لها اللجنة المحلية في الدارالبيضاء من أجل الحرية لعمر الراضي وكافة معتقلي الرأي وحرية التعبير.

وتمكن بعض المتضامنين مع الصحافيين من الدخول إلى قاعة المحكمة، حيث تمكنوا من رؤيتهما كما عرفت القاعة رفع شعارات تضامنية معهما.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...