سوق السبت: العشرات من النشطاء يخرجون في مسيرة داعمة لفلسطين ورافضة للتطبيع(صور)

-ملفات تادلة 24-

تظاهر مساء اليوم الأحد، العشرات من النشطاء بمدينة سوق السبت أمام بلدية المدينة، تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للتقتيل اليومي على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، استجابة لنداء الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، والذي دعت من خلاله إلى يوم وطني تضامني موحد زمنيا ومتفرق على مستوى المكان.

وردد النشطاء خلال هذه الوقفة التضامنية التي تحولت إلى مسيرة جابت الشارع الرئيسي بالمدينة، عدة شعارات تعبر عن تضامن الشعب المغربي مع الشعب الفلسطيني، وأخرى منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي المرتكبة في حق الأطفال والنساء والشيوخ، منذ ما يقارب أسبوعين من القصف المتواصل على قطاع غزة.

وطالب المتضامنون السلطات المغربية، بإيقاف التطبيع مع الكيان الصهيوني وقطع جميع العلاقات الثقافية والاقتصادية والسياسية معه، ودعم الشعب الفلسطيني والمقاومة المشروعة، مستنكرين تخاذل الأنظمة العربية ومواقفها التي تتناقض مع مواقف شعوبها، وكذا صمت المنتظم الدولي اتجاه جرائم الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين.

وأشاد المتضامنون بالعمليات العسكرية المشروعة التي تقوم بها قوى المقاومة لمواجهة الآلة العسكرية الصهيونية التي ارتكبت جرائم بشعة خلال قصفها لقطاع غزة، حيث استشهد عشرات الشهداء من أطفال ونساء وشيوخ وتدمير البيوت على رؤوس الأهالي ومقار المؤسسات الإعلامية للحيلولة دون نقل جرائمها للعالم.

وفي كلمة للجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع، ندد يوسف أحنصال في كلمة ختامية، بالاحتلال والعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، وبجرائمه البشعة ضد الأطفال والشيوخ والنساء العزل في غزة والضفة والأرض المحتلة عام 1948، منوها بالمقاومة الفلسطينية الباسلة وما تسطره من ملاحم بطولية شلت مفاصل العدو، وأظهرته على حقيقته.

واعتبر أحنصال في ذات الكلمة ” أن فلسطين قضية استعمار استيطاني تحتاج تحركا على المستويات السياسية والعسكرية والديبلوماسية من أجل إنهاء الاحتلال ووقف الإرهاب الصهيوني وتحقيق الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني “.

وأضاف ” أن الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، تجدد مطلب الشعب المغربي، بقطع الدولة المغربية علاقاتها مع الكيان الصهيوني وإيقاف قطار التطبيع وإغلاق ما يسمى بـ ” مكتب الاتصال الإسرائيلي “، مشيرا إلى أن مكونات الجبهة تتعهد بمواصلة أشكالها الاحتجاجية والتضامنية من وقفات ومهرجانات ومسيرات، محليا وجهويا ووطنيا، حتى اسقاط قرار التطبيع والانتصار للقضية الفلسطينية.

   


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...