نقابة الصحافيين التونسيين تحتج بالعاصمة تضامنا مع عمر الراضي وسليمان الريسوني

-ملفات تادلة 24-

نظمت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مقرها بالعاصمة تونس، تضامنا الصحفيين المعتقلين عمر الراضي وسليمان الريسوني، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يخلده العالم في 3 ماي من كل سنة.

 وحمل الصحافيون التونسيون خلال هذه الوقفة التضامنية صور عمر الراضي وسليمان الريسوني كما حملوا يافطات تطالب بإطلاق سراحهما وأخرى تحمل وسوم ” الصحافة ليست جريمة ” و” الصحافة مش جريمة ” ، لا لتكميم الأفواه”.

وكانت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، قد علقت لافتة ضخمة على واجهة بناية مقرها تحمل صورة كلا من الراضي والريسوني، مرفقة إياها بشعار “الصحافة ليست جريمة”، مطالبة بإطلاق سراحهما.

وتعالت الأصوات الحقوقية في الأيام القليلة الماضية للمطالبة بإطلاق سراح عمر الراضي وسليمان الريسوني وإنقاذ حياتهما بعد خوضهما لإضراب عن الطعام لازال سليمان مستمر فيه، بينما علقه عمر بعد تفاقم وضعه الصحي.

وطالبت عدة جمعيات حقوقية مغربية بمناسبة اليوم العالمي للصحافة وعلى رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنظمة حاتم والشبكة المغربية لصحفيي الهجرات بإطلاق سراح عمر الراضي وسليمان الريسوني ووضع حد لاعتقالهما، خاصة وأنهما يتوفران على كل الضمانات لمحاكمتها في حالة سراح.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...