مناهضو التطبيع: الدولة ماضية في رهن الأمن الغذائي للمغاربة بالكيان الصهيوني

-ملفات تادلة 24-

دعت سكرتارية الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، الطبقة العاملة المغربية إلى ” استحضار مقاومة التطبيع في التجمعات العمالية يوم فاتح ماي، وحث الجميع على الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني ومناهضة التطبيع وفضح المطبعين بالمغرب”.

وأدانت السكرتارية في بلاغ لها ما أسمته “استباحة أراضي مغربية من طرف المجموعة الصهيونية “مهادرين” التي تعتزم زراعة أشجار الأفوكادو باستئجار ما لا يقل عن 455 هكتارا من الأراضي المغربية.

وقالت السكرتارية في ذات البلاغ إن الدولة المغربية ” تتجه نحو رهن أمننا الغذائي بالكيان الصهيوني، بتنظيم ندوة مشتركة بين المغرب والكيان المحتل حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة بحضور سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، وسفير الكيان بالأمم المتحدة “.

واستنكرت الهيئة المناهضة للتطبيع ما وصفته ” استباحة مطارات المغرب، بسماح الدولة لهيئة صهيونية للتجسس والمراقبة تمهيدا لانطلاق الرحلات المباشرة بين المغرب والكيان الصهيوني في يونيو القادم، وكذا تدنيس واستباحة جامعة القرويين باستقبال الحاخام ” أوشياهو بينطو ” القادم إليها من مغتصبة أسدود بفلسطين المحتلة والمتابع بملفات الفساد”.

ونوهت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، ” الهبة الشبابية الفلسطينية ومقاومة الشارع المقدسي لجرائم عصابات المستوطنين وفيالق الشرطة الصهيونية على المواطنين الفلسطينيين في القدس لمنعهم من التمتع من حقهم في الفضاء العمومي خلال ليالي رمضان ومن أداء الصلاة في المسجد الأقصى “.

وحملت السكرتارية، الأمم المتحدة والمنتظم الدولي مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني، وتهاونها وتلكؤها في السهر على فرض القرارات الأممية أمام اعتداءات المستوطنين المحميين من طرف قوات الاحتلال، وتشجيع سياسة الكيل بمكيالين والسكوت على جرائم قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين حيث تجاوزت مائة (100) مصاب وأكثر من خمس مائة (500) معتقل متم الأسبوع الماضي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...