150 شابا مغربيا دخلوا سبتة المحتلة سباحة والحكومة المغربية توافق على ترحيلهم

    – ملفات تادلة 24- 

اتفقت السلطات المغربية والإسبانية على تنظيم عملية ترحيل الشباب المغاربة الذين دخلوا سبتة سباحة خلال الأيام الأخيرة الماضية، حسب ما أعلنته وسائل إعلام إسبانية، يتعلق الأمر بما يقارب 150 شابا، من بينهم قاصرين.

وكان حوالي 140 شابا مغربيا قد تمكنوا من الدخول إلى مدينة سبتة المحتلة، عبر البحر، خلال الثلاثة أيام الماضية.

وحسب بلاغ مندوبية الحكومة في مدينة سبتة، أوردته وسائل إعلام إسبانية، فإن الشطر الأول من مسطرة الترحيل المتفق عليها بين سلطات البلدين، أصبحت سارية المفعول منذ صباح أول أمس.

مندوبة الحكومة سالفادورا ماتيوس، التي نسقت العملية، لم تحدد عدد المشمولين بعملية الترحيل، غير أنها أكدت أن كل المرحلين قاصرون.

وكانت المندوبة قد عبرت لوزارة الداخلية الإسبانية “عن قلقها جراء ارتفاع عدد الوافدين” من المواطنين المغاربة، وارتفاع نسبة امتلاء الأماكن التي يحتجز فيها المهاجرون بنسبة 60 في المائة.

الشرطة الوطنية الإسبانية نظمت عملية خاصة في مستودع “تراجل” Tarajal، حيث تم إخضاع المهاجرين للحجر الصحي، والذي يتواجد على الحدود المغربية لتنسيق عملية الترحيل.

وأوضحت مصادر من الشرطة الإسبانية أن الهدف هو ترحيل المهاجرين إلى بلدهم الأصلي ومنع التحاق آخرين بسبتة، التي تم اللجوء إليها بعد إغلاق الحدود

تم تسجيل دخول 130 مهاجرا يومي السبت والأحد فقط

خلال الثلاثة أيام الماضية، سجل دخول ما مجموعه 15 شابا وقاصرا إلى شواطئ مدينة سبتة، آخره تم إنقاذه من قبل الحرس المدني الإسباني والآخر تم استقباله في شاطئ “تراجالا” من قبل الفرقة الأرضية للمعهد المسلح، حسب مصادر من الشرطة الاسبانية.

هؤلاء المهاجرون ينضافون إلى 130 شابا تم تسجيل دخولهم يومي السبت والأحد، خصوصا بعد زوال يوم 25 أبريل الجاري.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...