ائتلاف يدعو رئيس الحكومة لإنقاذ حياة العمال المعتصمين بأعماق منجم سيدي أحمد وحمد

-ملفات تادلة 24-

طالب ” الائتلاف المدني من أجل الجبل” رئيس الحكومة ووزيري التشغيل والطاقة والمعادن، بالتدخل الفوري لوضع حد لحجم المأساة التي يعانيها العمال المعتصمون في أعماق منجم سيدي أحمد وحمد منذ الفاتح من مارس المنصرم.

وأشار الائتلاف، في رسالة مفتوحة لرئيس الحكومة، أن هذا الاعتصام المفتوح على عمق 700 متر، ينذر بإمكانية حدوث مأساة في أعماق المنجم في ظل المعاناة النفسية والاجتماعية للمعتصمين ولذويهم، وأمام تجاهل الشركة المعنية باستغلال المنجم للمطالب المشروعة للمعتصمين ونهج سياسة الآذان الصماء.

ودعا الائتلاف، رئيس الحكومة ووزيري التشغيل والطاقة والمعادن، إلى التدخل الإيجابي والمحايد بين أطراف النزاع، وبحث سبل إجبار المتعهدين من أجل تنفيذ التزاماتهم المتفق عليها، وحماية العمال المعتصمين من تهديدات الشركة بالطرد والعمل على تقديم ضمانات حقيقية بعدم متابعتهم القضائية، تفعيلا واحتراما للحق في الإضراب.

وعبر ” الائتلاف المدني من أجل الجبل ” عن تضامنه مع كل نضالات ساكنة المناطق الجبلية، وفي مقدمتها نضالات المنجميين والتجمعات السكنية المجاورة لها، داعيا إلى التجاوب مع نداء عائلات المعتصمين الموجه إلى عموم الضمائر الحية من المواطنات والمواطنين والإطارات الجماهيرية من جمعيات حقوقية وأحزاب سياسية ومنابر إعلامية وطنية ودولية من أجل إيجاد حلول لذويها المعتصمين وإنقاذهم من موت محقق.

وشدد الائتلاف، على ضرورة سن سياسة عمومية في مجال استغلال الثروات الطبيعية للمناطق الجبلية وخاصة منها المنجمية بما يضمن عائدا وأثرا حقيقيا وعادلا على حياة ومستوى عيش ساكنة تلك المناطق، عبر سياسة مندمجة تحمي هذه المناطق وساكنتها من جشع المتدخلين الذين لا يتوانون من استغلال الأرض واستغلال الإنسان.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...