إضراب عام في وكالة الأنباء التونسية رفضا لتعيين مدير جديد للمؤسسة

 – ملفات تادلة 24 –

قرر العاملون في وكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، الدخول في إضراب عام، في حال لم تتراجع حكومة هشام المشيشي عن تعيين كمال بن يونس في خطة رئيس مدير عام للمؤسسة.

جاء ذلك خلال اجتماع عام، انعقد اليوم السبت، بمقر الوكالة، بدعوة من فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، والنقابة الأساسية لأعوان وإطارات وكالة تونس افريقيا للأنباء التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل.
وكان العاملون في (وات) دخلوا في اعتصام مفتوح منذ يوم 6 أبريل احتجاجا على تعيين بن يونس، كما نفذوا وقفة احتجاجية يوم 8 أبريل تعبيرا عن “رفضهم القاطع” لهذا “التعيين السياسي الحزبي المفضوح”، الذي “يهدد بجدية استقلالية الوكالة كمرفق عمومي”، وفق نص بيان مشترك صادر عن النقابتين اللتين تؤطران التحركات الاحتجاجية للعاملين في الوكالة.

وفسرت النقابتان أسباب رفض التعيين بما في “السجل الشخصي” لكمال بن يونس، قبل الثورة، من “انتهاكات لحرية الصحافة والتعبير والعمل النقابي الحر، وامتهان للدعاية للدكتاتورية، ومحاولات لضرب استقلالية الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان”، علاوة على “تورطه”، بعد الثورة، “في العنف ضد المرأة”، و”مواصلته خدمة أجندات سياسية مفضوحة”.

وجدد العاملون في (وات) دعوة “كل الاطراف المتدخلة في ملف الإعلام إلى حوكمة التعيين في منصب الرئيس المدير العام للمؤسسة، الذي مازالت تحتكره رئاسة الحكومة، دون سواها، كما كان الحال في عهد الدكتاتورية”.

كما جددوا “دعوة المجتمع المدني وكل القوى الحية المؤمنة بحرية الصحافة والتعبير وحق المواطن في إعلام حر ومستقل إلى الوقوف إلى جانب الوكالة الوطنية في هذا الظرف العصيب، الذي تتكالب فيه كيانات سياسية على السيطرة على الاعلام العمومي والخاص”.

و ا ت


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...