تتويج مؤسستين بخنيفرة، باللواء الأخضر للبيئة، وثالثة بـ «الشهادة الفضية»

-ملفات تادلة 24-

 

عاش إقليم خنيفرة، يوم الجمعة 2 أبريل 2021، حدثا مميزا تمثل في الاحتفال بالمؤسسات المتوجة ب «شارة اللواء الأخضر»، ضمن برنامج «المدارس الإيكولوجية»، وهي «م/م ابن خليل»ومؤسسة «نور الرسالة»، إلى جانب «مدرسة ابن رشد» التي حصلت على «الشهادة الفضية»، وذلك تحت إشراف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، مصطفى السليفاني، وبحضور المكلفة ببرنامج التربية البيئية بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، منى بلبكري، والمدير المساعد المكلف بالحياة المدرسية بالوزارة، عبد العزيز العنكوري، والمدير الاقليمي للتربية الوطنية بخنيفرة، مصطفى المومن، والمكلف بقسم الشؤون التربوية بالأكاديمية، حسن الهيام، ورئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية، محمد النوري، فضلا عن الأطر الإدارية والتربوية، والتلميذات والتلاميذ، وممثلين عن السلطات المحلية وجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، حيث توقفت تصريحات مختلفة عند مسار تنزيل برنامج العمل المشترك، بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ووزارة التربية الوطنية، والمصادف هذه السنة للظروف الاستثنائية التي يعرفها العالم والمغرب بسبب تفشي جائحة كورونا ، مع ما تطلبه ذلك من اتخاذ للتدابير الاحترازية اللازمة.

وجاء تتويج «مؤسسة نور الرسالة»و»م/م ابن خليل» باللواء الأخضر على خلفية اشتغالهما على المحاور الثلاثة الأساسية ضمن البرنامج الطوعي» المدارس الإيكولوجية»، واحترامها للمنهجية المتمثلة في التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات، فيما تم تسليم «الشهادة الفضية» ل «مدرسة ابن رشد» بعد اشتغالها على المحورين الأساسيين المتمثلين في التقليص من استهلاك الطاقة والتدبير الجيد للنفايات، وكما هو حفل «م/م ابن خليل».

 تميز حفل «نور الرسالة» بتقديم عروض إبداعية وأناشيد ولوحات فنية تلاميذية عن البيئة، مع زيارة لمعرض الأعمال اليدوية. .وأكدت كلمات مسيري المؤسسات المتوجة، الاعتزاز بالحصول على شارة اللواء الأخضر، بفضل الجهود التي التزمت بها في مجال حماية البيئة، بمشاركة الأطر العاملة بها، وتلامذتها والجمعيات الشريكة، مع التأكيد على مضاعفة تفانيها من أجل ترسيخ قيم البيئة في صفوف الأجيال والناشئة، على مستوى التجريب والعمل الميداني…

وتأتي «شارة اللواء الأخضر»ضمن برنامج «المدارس الإيكولوجية» الذي يعد أحد برامج المؤسسة الدولية للتربية البيئي (FEE)، المعتمد في أكثر من 60 دولة، وسهرت الأميرة للا حسناء عام 2006 على إطلاقه داخل المدارس المغربية، تحت إشراف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية، ويمكن لأية مؤسسة تعليمية (التعليم الأولي والابتدائي) المشاركة الطوعية فيه عبر إنجاز مشروع بيئي باختيار محاور التقليص من استهلاك الماء والطاقة، التدبير الجيد للنفايات (ثلاثة محاور ذات أولوية)، العناية بالتغذية، والاهتمام بالمحافظة على التنوع البيولوجي، وإشاعة التضامن والتغيرات المناخية (أربعة محاور مكملة).

وفي كل مؤسسة متوجة بشارة اللواء الأخضر، على مستوى جهة بني ملال خنيفرة، تؤكد ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة على أن المؤسسة «أخذت على عاتقها، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية» من خلال «برنامج المدارس الإيكولوجية»، مهمة التوعية والتحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة، وضمان انخراط الجميع لتحقيق هذا الهدف، عبر التحلي بتصرفات وسلوكيات تصب في خدمة التنمية المستدامة»، مثمنة مجهودات الأطر التربوية والإدارية، والمتعلمات والمتعلمين، ومختلف الشركاء الداعمين، والمساهمين في تشجيع الممارسات البيئية الجيدة بالمؤسسات التعليمية.

وأكد مدير الأكاديمية الجهوية على «أهمية الحدث الذي يعد ثمرة شراكة بين وزارة التربية الوطنية ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة»، مبرزا «عمل الأكاديمية على مواكبة ودعم المؤسسات بغاية إنجاح انخراطها في البرنامج الطوعي «المدارس الإيكولوجية»، بالنظر لما للتربية البيئية من دور في سلوك المواطنة، والتي تم منحها المكانة الأساسية ضمن القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بغاية ترسيخ قيم المواطنة والتحلي بروح المبادرة»، علاوة على الانفتاح والاندماج في الحياة العملية، والمشاركة الفاعلة في الأوراش وأنماط الحياة التي تحترم البيئة.

وصلة بالموضوع، أكدت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، قبل أيام قليلة، في بلاغ لها، حصول 74 مدرسة إيكولوجية على اللواء الأخضر الذي تمنحه المؤسسة، وذلك من ضمن 133 مدرسة منخرطة في برنامج المدارس الإيكولوجية تقدمت، في ظل الظروف الوبائية، بطلب الحصول على هذا اللواء، موضحة أنه في بداية سنة 2021، حصلت 310 مدارس إيكولوجية على أحد الاستحقاقات الثلاثة حسب المنهجية التدرجية لنيل اللواء الأخضر، حيث سيرفرف اللواء الأخضر في سماء 74 من هذه المدارس، في حين، حصلت 54 مدرسة أخرى على الشهادة الفضية مقابل إنجازها لمحورين من محاور البرنامج، ونالت 182 مدرسة الشهادة الفضية بحكم إنجازها لمحور واحد.

أ.بيضي/ الاتحاد الاشتراكي


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...