التزود باللقاحات ضد كوفيد.. ثلاثة أسئلة لمدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بكلية الطب والصيدلة بالرباط

   – ملفات تادلة 24- و م ع (بتصرف)

يستعرض مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، عز الدين إبراهيمي، في حديث مع القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء (M24)، سير الحملة الوطنية للتلقيح، وإشكالية التطعيم على الصعيد العالمي، وكذا الإجراءات التي من شأنها تعزيز المكتسبات.

 

– برأيكم، كيف تسير الحملة الوطنية للتلقيح بعد نحو شهرين من انطلاقتها الرسمية؟

توخت المرحلة الأولى من حملة التلقيح حماية الأشخاص ذوي الأولوية، وخاصة أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة أو الذين يعانون من أمراض مزمنة فضلا عن الذين يمارسون وظائف تضعهم في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا.

ومنذ بداية هذه المرحلة الأولى، عمل المغرب على تلقيح أزيد من أربعة ملايين شخص، مما يمثل إنجازا كبيرا.

وهكذا، يمكننا الانتقال إلى “مرحلة مخففة: سيتم تلقيح جميع الأشخاص البالغين من العمر 60 سنة فما فوق مما سيمكنهم من تفادي الحالات الخطيرة للإصابة، فيما يعد الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 سنة، وحسب الإحصائيات، أقل عرضة بالأعراض الخطيرة.

 

– تزداد صعوبة التزود باللقاحات المضادة لفيروس كوفيد على الصعيد العالمي. كيف يمكن لهذه الصعوبات أن تؤثر على حملة التلقيح بالمغرب؟

بفضل مقاربته الاستباقية، تمكن المغرب تمكن إلى حدود اليوم من اقتناء 8,5 مليون جرعة، مما سيسمح بإنجاح المرحلة الأولى من حملة التلقيح.

تجدر الإشارة إلى أن هناك بلدانا أوروبية لن تبدأ عملية التلقيح لمن هم فوق 75 سنة إلا في نهاية الأسبوع الجاري، بينما في المغرب، وفي غضون أسبوعين، سيكون كل الأشخاص البالغين ما فوق 60 سنة قد حصلوا على الجرعة الثانية من اللقاح.

بالمقابل، فإن مسؤوليتنا الجماعية تتجلى في الحفاظ على هذه الخطوة إلى الأمام، من أجل تعزيز المكتسبات والشروع في المرحلة الثانية التي تتمثل في بلوغ المناعة الجماعية.

وفي هذا السياق، فقد منح المغرب أربعة تراخيص استعجالية لكل من “أسترازينيكا (الهند)، وأسترازينيكا (كوريا الجنوبية)، و”سينوفارم”، و”سبوتنيك V”.

ومن خلال هاته اللقاحات الأربع فإن المغرب استطاع تأمين تنوع في مصادر التزود باللقاحات، مما سيتيح للمملكة جلب أكبر عدد من الجرعات.

 

 – ما الذي يتعين القيام به في انتظار الحصول على العدد الضروري من الجرعات؟

بفضل مقاربة استباقية، فإن الوضع في المغرب مريح مقارنة مع العديد من البلدان. لذا، فمن غير المرجح تأخر باقي كمية جرعات اللقاحات الضرورية.

وفي انتظار ذلك، فإنه من المهم تفادي الإصابة بعدوى الفيروس للحيلولة دون انتشاره. من الضروري الإبقاء على الإجراءات الحاجزية واحترامها بصرامة لتعزيز المكتسبات، لأننا سنكون، قريبا، قد قمنا بتحقيق مناعة كافة الأشخاص الذين تفوق أعمارهم الـ60 سنة.

إن تدابير بسيطة من قبيل ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي والغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون أو باستعمال المحلول الكحولي المعقم تعد كفيلة بالحد من انتشار الفيروس، في انتظار الحصول على الجرعات الضرورية وتلقيح كافة المواطنين المغاربة والأجانب فوق 17 سنة.

وهكذا، فإن هذه الإجراءات المواطنة البسيطة ستمكننا من تفادي التحولات وظهور الطفرات الجديدة للفيروس، حتى نتمكن من إعلان الانتصار في معركة الوباء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...