أساتذة “التعاقد” يحددون “العناوين الأساسية للإدماج في الوظيفة العمومية” ويسطرون برنامجا نضاليا (وثيقة)

 ملفات تادلة 24-

طالبت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بإسقاط وإلغاء التشغيل بالتعاقد مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، و”توقيف هذا المخطط الذي يهدد المرفق العام ، بتوليد الأزمات والاحتجاجات المتواصلة”.

جاء ذلك في البيان الختامي للمجلس الوطني للتنسيقية، المنعقد من 18 إلى 21 مارس الجاري على إثر الإنزال الوطني ليومي 16 و17 مارس الجاري، والذي تعرض للتدخل خلال يومين متتاليين.

واعتبرت التنسيقية مطلب إسقاط التعاقد، وإحداث المناصب المالية من الميزانية العامة في قوانين المالية، وإلحاق الأساتذة “المفروض عليهم التعاقد” بالصندوق الوطني للتعاقد، وفتح الحركة الانتقالية الوطنية الجغرافية لعموم الأساتذة وفق المذكرة الإطار، العناوين الأساسية للإدماج في الوظيفة العمومية.

وحددت التنسيقية في ذات البيان برنامج نضاليا لشهري ماي وأبريل تراوح بين المحلي والجهوي والوطني، وأبرز محطاته إضراب وطني من 5 إلى 8 أبريل المقبل، مصحوب بإنزال وطني بالرباط يومي 7 ,8 من نفس الشهر.

وقررت التنسيقية في ذات البيان تخليد الذكرى الثانية لاستشهاد عبد الله حجيلي، على شكل ندوة وطنية تتناول قضية “اغتيال الشهيد”، يوم 23 أبريل المقبل، وإضراب وطني أيام 23، 24 و25 أبريل، ومسيرة قطبية بأسفي يوم 24 أبريل.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...