واد زم: السجن النافذ لشخصين أدينا باستدراج الناخب الوطني السابق هرفي رونار وإيهامه بأنهما فتاة

 – ملفات تادلة 24 –

قضت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية في واد زم، اليوم الخميس، بالحبس النافذ في حق شخصين، متهمين بتعريض مدرب الأسود السابق، هيرڤي رونار، لعملية نصب، عن طريق استدراجه عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمواعدة، وإيهامه بألتواصل مع فتاة من لبنان.

وحسب مصادر خاصة “لملفات تادلة24″فإن المحكمة الابتدائية في مدينة واد زم قضت بمؤاخذة الظنينين من أجل المنسوب إليهما، بسنتين ونصف السنة حبسا نافذا على أحدهما، وغرامة قدرها 5000 درهم، و على الآخر بثلاثة أشهر حبسا نافذا، وغرامة قدرها 5000 درهم، مع تحميلهما الصائر تضامنا، وإكراههما في الأدنى، ومصادرة الهاتفين المحمولين لفائدة إدارة الأملاك المخزنية.

وقضت المحكمة في الدعوى المدنية بقبولها شكلا وموضوعا والحكم على المدانين بأدائهما تضامنا لفائدة المطالب المدني تعويضا مدنيا قدره 50 ألف درهم مع تحميلهما الصائر تضامنا والاكراه في الأدنى.

وكانت المصالح الأمنية في مدينة واد زم قد أوقفت شخصين، قبل أسبوعين، يشتبه في تورطهما في النصب، والاحتيال، وتصوير شخص دون موافقته، بعد أن تقدم مدرب الأسود السابق، هيرڤي رونار، بشكاية في الموضوع.

ووجهت النيابة العامة في مدينة واد زم تهم “محاولة المساهمة في النصب، والحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة، والمشاركة في المساهمة في النصب، والحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة، والنصب والحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد بإفشاء أمور شائنة، وتسجيل صورة شخص أثناء تواجده في مكان خاص دون موافقته.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...