المنظمة العربية للسياحة : التحول الرقمي سيساهم في توليد قيمة مضافة لقطاع السياحة قد تصل إلى 305 مليار دولار

   – ملفات تادلة 24 – و م ع

أكدت منظمة السياحة العربية أن التحول الرقمي في قطاعات الطيران والسفر والسياحة سيساهم في توليد قيمة مضافة لقطاع السياحة قد تصل إلى 305 مليار دولار في أفق سنة 2025.

وتوقعت المنظمة في تقرير حديث استنادا إلى إحصائيات للمنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” نقل ما قيمته 100 مليار دولار من القطاعات التقليدية إلى المنافسين الجدد، من خلال التقليل من الأثر البيئي وتعزيز السلامة والأمن والتوفير في التكاليف والوقت بالنسبة إلى السياح.

كما توقع التقرير أن يشهد قطاع السياحة انتقالا انتقائيا للوظائف الحالية يقابله تدريجيا خلق فرص عمل جديده تعتمد على مهارات العصر الرقمي الجديد داخل وخارج منظومة السفر سواء على المستوى الحكومي ممثلا بالوزارات أو على مستوى القطاع الخاص ممثلا بالمستثمرين أو العامليين في هذه الصناعة الكبرى.

وأبرز أن الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في ما يخص التحول الرقمي وحده سيصل إلى 7،5 تريليون دولار خلال الفترة القادمة.

وذكرت المنظمة أنه انطلاقا من هذا الواقع، سعت إلى إنشاء منصة التدريب الالكترونية “اكاديمية السياحة العربية”، منذ بدء تفشي جائحة كورونا، “إيمانا منها بمدى أهمية التحول الرقمي لتدريب الأطر العربية بهدف تطوير وتقدم صناعة السياحة بالعالم العربي من خلال تأمين الأطر الفنية والتأهيل المستمر لها ووضع محفزات لتنفيذ برامج تأهيلية متطورة تسمح لهم بتقديم خدمات لكافة جوانب السياحة بالتعاون مع وزارات وهيئات السياحة بالعالم العربي ومن خلال جامعات إقليمية وعربية وخبراء متخصصين بهذا المجال الهام.

وتابعت أن هذه المبادرة نتج عنها تدريب أكثر من 10 آلاف متدرب يمثلون القطاعين الحكومي والخاص بنهاية عام 2020 ، مؤكدة استمرارها خلال هذا العام على تنفيذ العديد من البرامج والدورات التدريبية المتخصصة التي ستدعم هذا التوجه الذي أصبح مطلبا حقيقيا يجب توفره في كافة البلاد العربية.

وفي نفس السياق دعت المنظمة العربية للسياحة العالم العربي للاحتفال بيوم السياحة العربي الذى يتوافق مع مولد الرحالة المغربي ابن بطوطة بتاريخ 25 فبراير ، تحت شعار “التحول الرقمي نحو سياحة عربية آمنة”، موضحة أن ما تعرضت له صناعة السياحة على مستوى العالم من تداعيات وخسائر جراء جائحة كورونا لن توقف جهود القائمين على هذه الصناعة الكبرى لإيجاد حلول متطورة وتكنولوجية تتناسب مع الواقع الذى فرض عليها، بما يمكنها من التعافي سريعا.

وخلصت المنظمة إلى أن التحول الرقمي أصبح هدفا يجب أن يسعى إلى تحقيقه العالم العربي ليكون بمصاف الدول المتقدمة بهذه الصناعة الكبرى ليحظى بما يستحقه من خلال عودة للسياحة الآمنة إليه سواء من الأسواق العربية أو الدولية .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...