ترانسبرنسي المغرب تطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق نزيه وشامل لتحديد المسؤوليات التقصيرية التي أدت إلى فاجعة طنجة

   – ملفات تادلة 24 – 

طالبت ترانسبرانسي المغرب الجهات المختصة بفتح تحقیق نزیه وشامل لتحدید المسؤولیات التقصیریة التي أدت إلى “الكارثة الإنسانية” في إشارة إلى فاجعة طنجة التي ذهب ضحيتها 28 عامل وعاملة في معمل يشتغل في ظروف غير قانونية.

وطالبت الجمعية في بيان لمكتبها التنفيذي، نتوفر في ملفات تادلة على نسخة منه، بتحديد المسؤوليات التقصيرية “ابتداء من بناء المرآب الى تزویده بالماء والكهرباء والتطهیر الصحي وتغاضي السلطات المحلیة عن هذا النشاط المهني “السري” إلى حدوث الفاجعة، وترتیب الجزاءات الزجریة على كل من تبث إخلاله بالقانون. كما طالبت الجمعیة بنشر خلاصاتالتحقیق لإطلاع العموم على نتائجه.

واعتبرت الجمعية في ذات البيان أن ما وقع في مدینة طنجة مأساة حقیقیة وفضیحة بكل المقاییس یعید الى الأذهان حوادث
سابقة في وحدات ومنشآت صناعیة تشتغل خارج الضوابط القانونیة المنصوص علیها في تشریع العمل وهو ما یثیر تساؤلات عدیدة عن الاسباب التي ادت إلى غض الطرف عن مثل هذه التجاوزات المتنافیة مع مقتضیات مدونة الشغل وقوانین التعمیر وكل الاتفاقیات التي صادق علیها المغرب في هذا المجال .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...