ال AMDH تراسل العثماني من أجل إقرار رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة مدفوعة الأجر

-ملفات تادلة24-

راسلت، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بشأن “إقرار رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة مدفوعة الأجر”.

وقالت الجمعية نفسها، عبر المراسلة المذكورة، إن “الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي يصادف، بالتقويم الميلادي، 13 يناير من كل سنة، و”اخف أوسكاس” من كل سنة في التقويم الأمازيغي، يعتبر إرثا تاريخيا لكل الأمازيغ في شمال إفريقيا ورمزا من رموز الثقافة والهوية في كل المناطق التي يتواجد بها الإنسان الأمازيغي”.

ودعا المصدر نفسه، رئيس الحكومة، إلى “إقرار رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة مدفوعة الأجر، في القطاعين العام و الخاص، على غرار ما هو معمول به في التقويمين الميلادي والهجري، كمبادرة رمزية للاعتراف بالهوية الثقافية الأمازيغية للشعب المغربي”.

كما دعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى “رفع الحيف و التمييز اللذان يطالان الإرث الثقافي و الهوياتي للأمازيغ”، وذلك، بحسب المصدر نفسه، “إعمالا لاتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي لعام 2003، وتفعيلا لقرار لجنة القضاء على التمييز العنصري القاضي بوجود صلة مباشرة بين الحقوق الثقافية للشعوب الأصلية وحقوقها في الأراضي، وبين لغتها وتراثها الثقافي”.
ويذكر أن مطلب إقرار رأس السنة الأمازيغية، 13 يناير، كيوم عطلة وطنية، يعود كل سنة إلى الواجهة؛ إذ راسل التجمع العالمي للأمازيغ، قبل أسابيع ماضية، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، حول هذا الموضوع.

وتجدر الإشارة إلى أن الجزائر أقرت، يوم 12 يناير، موعدا لافتتاح السنة الأمازيغية، ويوم عطلة وطنية، خلال السنتين الماضيتين


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...