الزملاء في جريدة أخبار اليوم يخوضون اعتصاما من داخل مقر الجريدة للمطالبة بصرف أجورهم

قرر الزملاء العاملون  في جريدة  “أخبار اليوم”، الدخول في اعتصام ليلة يومه الاثنين  داخل مقر الجريدة بالدار البيضاء، وذلك احتجاجا منهم على عدم صرف أجورهم خلال الشهور الماضية.

وبرر المعتصمون، في بلاغ إلى الرأي العام، هذه الخطوة، ب”الاهمال الذي تواجه به الإدارة مطالبنا المشروعة، وفي سياق إقصائنا غير المبرر حتى الآن من الاستفادة ضمن الدعم الاستثنائي الخاص بمواجهة تداعيات وباء كورونا مثل باقي الزميلات والزملاء في المقاولات الإعلامية الأخرى”.

ووفقا لجريدة ” العمق” أن سبب رفض الوزارة صرف أجور العاملين هو رفض توفيق بوعشرين الرد على استفسارها بخصوص أموال تم ضخها في حسابات شخصية لأفراد عائلته، وهي أموال متأتية من الدعم العمومي الذي تقدمه الدولة للصحف بشكل سنوي.

وتشير المصادر إلى أن الوزارة تحقق في”اختلاسات الدعم العمومي” لسنة 2018 ولهذا تستمر في رهن أجور الصحافيين وباقي المستخدمين داخل المؤسسة، مبرزة أن مسلسل الشد والجذب بين الحكومة وإدارة الجريدة كان ضحيته هو العاملون بالمؤسسة.

وأضافت، ذات المصادر، أن إدارة المؤسسة قامت بصرف قيمة أجر شهر واحد كسلف للعاملين في انتظار إفراج الحكومة عن الدعم، مشيرة إلى أن الوضع المالي الذي تعيشه المؤسسة أسفر عن توقيف طبع العدد الورقي، بسبب عدم دفع تكلفة الطبع للمطبعة. وأكدت المصادر التي تحدث إليها جريدة “العمق”، أن الإدارة لم تقم أيضا بتسوية الوضعية المالية مع صندوق الضمان الاجتماعي منذ إعفاء مسير المؤسسة السابق يونس مسكين من مهامه، وهو الإعفاء الذي يوجد الآن بين يدي القضاء للفصل فيه.

وطالب أجراء وأجيرات جريدة أخبار اليوم إدارة المؤسسة بصرف الأجور المتأخرة فورا وبدون تماطل، وصرف حقوق الالمتعاونين المتراكمة منذ شهور وكذا العودة إلى طباعة الجريدة “وفاء بالتزاماتنا تجاه القراء الأوفياء”  حسب تعبير البلاغ.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...