لجنة حماية الصحفيين: حوالي 274 صحفيا وراء القضبان خلال سنة 2020

أكدت لجنة حماية الصحفيين، اليوم الثلاثاء، أن عدد الصحفيين السجناء على مستوى العالم بلغ رقما قياسيا خلال عام 2020.

وكشفت اللجنة في تقرير لها أن “هناك ما لا يقل عن 274 صحفيا وراء القضبان، وذلك حتى أول دجنبر الجاري”. ويعتبر هذا الرقم أكبر رقم تسجله اللجنة، منذ أن بدأت جمع البيانات في أوائل التسعينيات، حيث بلغ عدد الصحفيين المسجونين في العالم العام الماضي 250 صحفيا على الأقل.

وأوضحت اللجنة، التي تتخذ من ولاية نيويورك الأمريكية مقرا لها، أن هذا الارتفاع مرده إلى سعي الحكومات إلى التضييق على التغطية الإعلامية لجائحة فيروس كورونا، والاضطرابات الأهلية، مشيرة إلى أن “الاحتجاجات والتوترات السياسية كانت السبب في الكثير من اعتقالات الصحفيين”.

وسجلت اللجنة “وفاة صحفيين اثنين على الأقل” بعد إصابتهما بالفيروس أثناء الاحتجاز. مضيفة أن “34 صحفيا في العالم دخلوا السجن في 2020، بتهمة نشر أخبار كاذبة، مقارنة مع 31 صحفيا العام الماضي”.

وأبرز التقرير أن “ثلثي الصحفيين السجناء وجهت لهم اتهامات بارتكاب جرائم مناهضة للدولة، مثل الإرهاب، أو الانتماء لجماعات محظورة، بينما لم يكشف عن أي اتهامات في نحو 20 في المائة من الحالات”.

من جانبه، اعتبر المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين، جويل سايمون، أن “من الصادم والمروع أن نرى عددا قياسيا من الصحفيين السجناء في ظل تفشي جائحة عالمية”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...