سلطات سوق السبت تمنع وقفة احتجاجية لقدماء العسكريين

-ملفات تادلة 24- 

فرقت القوات العمومية صباح اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية لتنسيقية لقدماء المحاربين والعسكريين بالفقيه بن صالح كان من المزمع القيام بها أمام مقر بلدية سوق السبت، احتجاجا على الأوضاع المزرية التي تعيشها هذه الفئة.

وردد المحتجون شعارات تطالب بإنصافهم والاعتراف بالتضحيات التي قدموها من أجل خدمة الوطن، وأخرى منددة بالإقصاء والتهميش الذي تعرضوا له من الجهات المسؤولة التي، بحسبهم، واجهت مطالبهم بسياسية صم الأذان.

واستنكر العسكريون القدامى، ما اسموه بـ محاولات طردهم من المساكن التي يقطنون بها في عز انتشار وباء كورونا، بعد توصلهم بإشعارات لإفراغها، رغم أن أغلب من يقطنون بها هن أرامل وضحايا حوادث الحرب.

وطالب العسكريون بتفويت السكن العسكري إليهم، والزيادة في التعويضات التي وصفوها بالهزيلة والتي لا تلائم حجم التضحيات التي قدموها، كما طالبوا بالزيادة في الرواتب، وإيقاف مسلسل تهميشهم والاستجابة لمطالبهم.

ودعا محمد قابا وهو أحد العسكريين المتقاعدين في تصريح لملفات تادلة24، إلى ضرورة تحسين وضعية الجنود المتقاعدين الاجتماعية، والتسريع بتسوية كافة الملفات العالقة.

وأشار قابا أنهم راسلوا المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية والسلطات ورئيس الحكومة ومختلف المصالح، وأنهم لا زالوا ينتظرون تسوية الوضعية الاجتماعية والنظر في مطالب هذه الفئة.

وتجدر الإشارة إلى أن تنسيقية قدماء المحاربين والعسكريين قد توصلت بقرار المنع من السلطات المحلية بسوق السبت.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...