فرنسا على خط مشروع القطار الفائق السرعة الذي سيربط بين مراكش وأكادير

 – ملفات تادلة 24 –

دخلت فرنسا رسميا على  خط مشروع القطار فائق السرعة، المرتقب إنجازه بين مراكش وأكادير، الذي سيساهم في إخراج أكبر مشروع استراتيجي بجهة سوس ماسة إلى الوجود.

جاء على لسان فرانك ريستر، الوزير المنتدب لدى وزارة الخارجية الفرنسية المكلف بالتجارة الخارجية والجاذبية أن فرنسا دخلت رسميا على خط مشروع القطار فائق السرعة والمرتقب انجازه بين مراكش وأكادير، الذي سيساهم بدون أدنى شك في إخراج أكبر مشروع استراتيجي بجهة سوس ماسة، إلى الوجود.

و قال أيضا إنه ناقش مع مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مشروع تمديد الخط الفائق السرعة الذي يستعد المغرب لإطلاقه.

وأضاف المسؤول الفرنسي، خلال استضافته، الاثنين، ببرنامج Faites Entrer L’invité على راديو دوزيم، إنه قدم أمام المسؤول المغربي نقاط قوة العرض الفرنسي والتجربة التي تتوفر عليها فرنسا في المجال السككي، مؤكدا على أن الشراكة على هذا المستوى ستكون بمنطق “رابح رابح”.

وقال أيضا المسؤول الفرنسي أن زيارته للمغرب تعد الأولى له خارج الاتحاد الأوروبي وهو ما يؤشر على متانة العلاقات بين البلدين، مضيفا أن البلدين تحذوهما رغبة قوية في الرفع من مستوى العلاقات وتجاوز مختلف التحديات المطروحة.

وأكد أن متانة العلاقات بين البلدين تجلت بوضوح إبان الشهور الأولى لجائحة فيروس كورونا عندما أعطت المقاولات المغربية المصنعة للكمامات الواقية الأولوية لفرنسا ما جعلها من بين أولى المستفيدين من الكمامات الواقية المغربية.

وسبق للمكتب الوطني للسكك الحديدية، أن أصدر بلاغا، سرد من خلاله معطيات جديدة مشروع بناء الخط السككي الفائق السرعة، الذي سيربط بين مراكش وأكادير.

ويخطط المغرب، مستقبلا في إطار برنامج المخطط السككي 2040 إنجاز مشاريع ضخمة من جملتها ربط مراكش ثم أكادير بخط القطار فائق السرعة المنطلق من طنجة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...