بنات فلسطين يحولن أغنية ’’رجاوي فلسطيني‘‘ إلى أيقونة لمقاومة التطبيع مع الصهاينة

 – ملفات تادلة 24 –

تحولت أغنية ’’رجاوي فلسطيني‘‘ إلى أيقونة لمقاومة ورفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، خلال هذا الأسبوع، بعد أن قرر ’’اليوتيوبرز‘‘ الفلسطينيون إنجاز تفاعلات ’’ٌRéactions‘‘ عنها ردا على تطبيع الإمارات والبحرين مع الاحتلال.

وعادت الأغنية، التي عرفت انتشارا واسعا في شمال إفريقيا والشرق الأوسط بشكل خاص، للتداول مجددا خلال الأسبوع الجاري الذي عرف توقيع اتفاقات تطبيع مع الاحتلال وضخا إعلاميا مصاحبا لها.

وتميزت ’’التفاعلات‘‘ التي انتشرت على منصة ’’يوتيوب‘‘ بأن أغلب من أنجزها شابات فلسطينيات، قمن بعرض الأغنية والتعليق عليها.

وظهرت أمهات وآباء إلى جانب بناتهم في بعض الفيديوهات، للمشاركة في التعليق على الأغنية، وأيضا تقديم توضيحات تتعلق بالمغرب أو توضيح بعض المصطلحات.

وقالت روان أحمد، من قطاع غزة، أن ’’يوتيوبرز‘‘ فلسطين قرروا القيام بحملة وردود أفعال عن دعم الشعوب للقضية الفلسطينية لتعرف أن صوتها يصل إلى فلسطين وأهلها.

وقال ’’اليوتوبرز‘‘ أن الأغنية أثرت فيهم إلى درجة البكاء، ونقل معظمهم مشاهد للجمهور الرجاوي وهو يؤدي الأغنية، معبرين عن انبهارهم به.

وقالت أم ’’نور وندى‘‘ في تعليقها ’’رفح مدينتي، ويوم نزلت الأغنية شاركها أهل رفح بشكل غير طبيعي‘‘ وأضافت ’’فوجئنا أنهم اختاروا رفح ورام الله وغزة‘‘ تقصد جماهير الرجاء البيضاوي.

ورددت فتاة فلسطينية مقاطع من الأغنية بصوتها بنبرة فلسطينية، وشاركتها على قناتها.

ووقف جميع المعلقين على الأغنية عند جملة ’’ ربي يحميك من ظلم الإخوة العديان (الإخوة الأعداء)‘‘ واعتبروها تصف الواقع بشكل واضح.

وأطلقت أغنية ’’رجاوي فلسطيني‘‘ لأول مرة مساء يوم 30 مارس 2019، على موقع يوتيوب، وهو التاريخ الذي يصادف الاحتفال بيوم الأرض الفلسطيني.

ورددت جماهير الرجاء الرياضي الأغنية في المقابلة التي جمعت فريق الرجاء بفريق هلال القدس الفلسطيني في إطار كأس الأندية العرب، شتنبر 2019 في ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وانتهت مباراة الذهاب بالدار البيضاء، في شهر شتنبر، بفوز الرجاء الرياضي بهدف لصفر، وانتهت مباراة الإياب بفوز الرجاء أيضا بهدفين لصفر، على أرضية ملعب فيصل الحسيني في القدس المحتلة.

وانتشرت أغنية ’’رجاوي فلسطيني‘‘ حين إطلاقها وتناولتها وسائل إعلامية عربية وغربية، كما عزفت لحنها فرقة كشافة فلسطينية في شوارع القدس في نونبر من السنة الماضية.

وتعرف القضية الفلسطينية منعطفا خطيرا بعد توقيع دولتي البحرين والإمارات العربية المتحدة اتفاقات تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...