كورونا تخطف أول مدير مؤسسة تعليمية بالمغرب

كبير قاشا- ملفات تادلة 24-

توفي صباح اليوم الثلاثاء 14 شتنبر 2020 الاستاذ مصطفى منكا مدير مجموعة مدارس سيدي المخفي بجماعة ٱيت إسحاق عمالة خنيفرة، وذلك بعد صراع مرير مع فيروس كوفيد 19، امتد طيلة 10 أيام بقاعة العناية المركزة بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة.

وكان مصطفى منكة قد أحس في منتصف الليلة الموالية باختناق و ضيق في التنفس و اشتداد درجة حرارته بعد أشرافه على توقيع أطر التدريس لمحضر الإلتحاق بالمؤسسة،، لتتصل أسرته بالاسعاف لنقله للمستشفى، لتكتشف بعد اجراء التحليلات إصابته بفيروس كورونا، وكذا إصابة أفراد من أسرته.

 وظل مصطفى يقاوم الفيروس لمدة عشرة أيام قبل أن يعلن استسلامه صباح اليوم، ليغادر للأبد مثيرا جملة من الأسئلة : لماذا لم تخضع وزارة التربية الوطنية أطرها لاختبارات كوفيد قبل التحاقهم بالعمل؟ لماذا لم يخضعوا كل الأساتذة الذين خالطوا المرحوم لحد الساعة للاختبارات المطلوبة للتيقن من خلوهم من الفيروس خصوصا و أنهم باشروا عملهم في اليوم الموالي مع أطفال رجحت منظمة الصحة الدولية مؤخرا إمكانية نقلهم و تعميمهم للفيروس لأسابيع دون أن تظهر عليهم أية أعراض اصابة؟

لماذا تركوا أطر الإدارة و التدريس دون حماية أو تدابير وقائية يصارعون في الصف الأول مطالبينهم بتدبير شؤون المؤسسات التعليمية التي يديرونها بمواردهم و أموالهم الخاصة أو تسول مساهمات من أطراف خارجية؟ ما الذي يميز الدخول المدرسي الحالي من احتياطات و تدابير، عما سبقه من مواسم سابقة خصوصا في ظل تفشي الوباء؟ …
هذه نماذج من الأسئلة التي يطرحها كل نساء و رجال التعليم بالاقليم و هم يعدون الضحايا تباعا، و يشهدون كما يشاهدون يوميا حلقات من التفريط فيهم و في كل رواد المدرسة العمومية بالجهة عموما و بالاقليم على وجه التحديد.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...