محكمة الجزائر العاصمة تقضي بسنتين سجنا نافذا استئنافيا في حق الصحافي خالد درارني

-ملفات تادلة 24-

قضت محكمة الاستئناف بالجزائر العاصمة اليوم الثلاثاء 15 شتنبر الجاري، بسنتين سجنا نافذا في حق الصحافي الجزائري خالد درارني المتهم ب ” المساس بالوحدة الوطنية” و”التحريض على التجمهر غير المسلح”، فيما قضت نفس المحكمة الحكم في حق كل من سمير بلعربي وسليمان حميطوش ب شهر حبسا نافذا بتهمة “التحريض على التجمهر غير المسلح” مع إسقاط تهمة “المساس بالوحدة الوطنية” عليهما.

وكانت محكمة سيدي امحمد قد أصدرت في 10 غشت المنصرم حكما بـ 3 سنوات سجن في حق خالد درارني وسنتين حبس منها أربعة أشهر نافذا في حق سمير بلعربي وموح سليمان حميطوش بتهمتي “المساس بالوحدة الوطنية” و “التحريض على التجمهر غير المسلح”.

ونظم عشرات الصحفيين والناشطين في مجال حرية الصحافة، يوم أمس الاثنين، اعتصاما في دار الصحافة الطاهر جعوط، لتأكيد دعمهم الثابت لزميلهم والمطالبة بالإفراج الفوري عنه لأنه اعتقل على خلفية أدائه لوظيفته.

وطالبت المنظمات الحقوقية الدولية والنشطاء السلطات الجزائرية بالإفراج عن الصحافي خالد درارني وكافة نشطاء الحراك الذين اعتقلوا على خلفية آرائهم السياسية، واعتبروا أن اعتقالهم تعسفي وخارج القانون الغرض من إخراس الصحفيين الذين يغطون احتجاجات الجزائريين التي انطلقت منذ عدة أشهر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...