تنسيق نقابي يطالب امزازي بحوار عاجل لحسم الملفات العالقة

-ملفات تادلة 24-

طالب التنسيق النقابي الثنائي للمكتبين الوطنيين للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأجرأة ما تم الاتفاق حوله من قضايا تهم الشأن التربوي بالمغرب.

وجدد التنسيق النقابي في رسالة له لوزير التربية الوطنية سعيد امزازي، مطالبته بفتح حوار عاجل للحسم في مختلف الملفات النقابية العالقة، وكذا المطالب المشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها، مذكرا بالمراسلة التذكيرية له يوم 5 يوليوز المنصرم.

وطالب التنسيق النقابي، بالتعجيل بإخراج المراسيم التعديلية الخاصة بالفئات المتفق حولها في جلسات الحوار السابقة، وخاصة ملفات الإدارة التربوية إسنادا ومسلكا، والترقي بالشهادات، والمكلفين خارج سلكهم، والتوجيه والتخطيط التربوي، وملف دكاترة التربية الوطنية، والمساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون، بالإضافة إلى تسوية الوضعيات المالية المتأخرة لمختلف الفئات التعليمية والتعويض عن المناطق النائية والسكنيات.

ودعا إلى التعجيل بفتح حوار جاد ومسؤول، يفضي إلى إصدار نظام أساسي عادل ومنصف وإدماج الأساتذة المفروض عليهم التعاقد، والحسم النهائي في كل الملفات العالقة والمطروحة بما يضمن الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون، والمقصيون من خارج السلم ومن الدرجة الجديدة…

وعبر التنسيق عن رفضه ما أسماه “الهروب إلى الأمام”، من طرف الحكومة ووزارة التربية وإدارتها، بداعي الجائحة داعيا بجعل حد للتدبير الانفرادي للوزارة للشأن التعليمي، وما خلفه من ارتباك، ستزداد حدته مع تصاعد عدد الإصابات المسجلة في المؤسسات التعليمية.. وكذا رفض التعليم عن بعد، داعيا الوزارة والحكومة والدولة للتدخل القوي لتوفير شروط العمل والتعلم وفي نفس الوقت شروط الوقاية من الجائحة وشروط الصحة والسلامة للجميع.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...