نقابة الصحافيين المغاربة تستنكر تعسفات رجال الدرك ضد الصحفيين

-ملفات تادلة 24-

استنكرت نقابة الصحافيين المغاربة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ” التعامل التعسفي للعديد من رجال الدرك الملكي ب”عين حرودة” و”المنصورية” و”بسكورة” مع ممثلي وسائل الإعلام والصحافيين والمواطنين”.

وقالت النقابة في بيانها “نتابع بقلق شديد تعامل العديد من رجال الدرك الملكي بعين حرودة والمنصورية وبسكورة مع ممثلي وسائل الإعلام والصحافيين والمواطنين عموما بمزاجية وبتعنت”.

وأضافت النقابة ” أن هؤلاء الدركيين ومن خلال تصرفاتهم يؤكدون أنهم لا يعترفون بالصحافة والصحافيين وبمهمتهم في إيصال المعلومة ونقل الأحداث والوقائع في ظل انتشار كورونا” مشيرة إلى ” توقيفهم لطابور من السيارات وسحب بطاقات راكبيها مع طرح أسئلة لا علاقة لها بعملية المراقبة خلفت استياء كبير لدى المهنيين.”

وأوضحت النقابة في ذات البيان، أن بعض الدركيين الجدد استغلوا الظرفية الراهنة للتهكم على العديد من الصحافيين بطرح أسئلة بعيدة كل البعد عن المهنة، لدرجة أن إحدى الصحافيات رفقة ابنها على متن سيارتها سألها دركي في إحدى السدود القضائية عن هوية مرافقيها دون استحياء.

وطالبت النقابة بفتح تحقيق في الموضوع مؤكدة على ” احتفاظها لنفسها باتخاذ كافة الخطوات النضالية القانونية، داعية منخرطيها والعاملين في الحقل الإعلامي الى رص الصفوف للدفاع عن المهنة والوقوف بكل حزم أمام كل من سولت له نفسه تكميم الأفواه والمس بحرية الصحافة والتعبير.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...