بقلم مصطفى حتيم: نقاش مجتمع ميكروسكوبي حول كوفيد !!!

 مصطفى حتيم
كلما اجتمعنا نحن الثلاثة حول مائدة احتساء السوداء ، وكأي مجمع في زماننا الكوروني إلا وكانت فاتحة النقاش وطابقه الرئيسي كما خاتمته : الاجراءات والتدابير المتخذة من طرف الدولة بغية محاصرة الفيروس الى أن يقضي الله امرا كان مفعولا …!!!
يستفز الاول النقاش بعد ان يغمرني بغمزة بادية للاعشى ، لينوه بالاجراءات المتخذة بل يتعداها ليتمنى عودة الحجر فى اقصى صوره وأقساها…!!!
وكأن حجرة نزلت من السماء حينما يهوي الثاني على الطاولة بقبضته محتجا نائخا بوجهه نحوي ، لكن موجها كلامه للمتدخل الاول :
– انتم ايها الموظفون هم اسباب بلائنا ومصائبنا واوجاعنا… تراكم عند دابر كل شهر تتوجهون نحو حيطان الابناك وتنقرون مجرد ثلاث او اربع نقرات ، فإذا ((بالكيشي اوتوماتيك guichet automatique )) يمنحكم الورقة تلو اختها .. أما نحن والله اذا لم نضرب في الارض كالطيور بحثا عما يسد الرمق ، فليس لدينا ولن يكون إلا الله الكريم الجواد …!!!
-ولكنها كورونا أيها الاخ …يعقب الاول وهو موظف (( سامي )) يكاد دخله يتجاوز عتبة اربعة الاف درهم بالكمال والتمام ….!!!
-سير …. تنبك . …انت وهي !!! يقاطعه الثاني ….، ويسترسل، كورونا هي الجيب الخاوي …! كورنا هي ان لاتجد بما يمكنك من دخول السوق …! كورونا هي عدم تادية سومة الكراء وفاتورتي الماء والكهرباء ..و.. !!!!
وعلى أي ،أنا مجرد بائع متجول اعبر عما احس بهحيث افضل الموت على ان ابقى عالة على زوجتي وأبنائي … ،وانت ايها الاستاذ ، ماذا تقول ؟!
-انا؟ أنا أسير النقاش فقط ….!!!

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...