السلطات تمنع وقفة احتجاجية ضد الانقطاعات المتكررة للماء بدمنات

-ملفات تادلة 24-

أقدمت السلطات المحلية بمدينة دمنات مساء اليوم، على منع الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الجبهة الاجتماعية المحلية، احتجاجا على الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب بالمدينة.

ورفض أعضاء الجبهة تسلم المنع المكتوب من باشا المدينة، مما جعل القوات العمومية تتدخل لمنع الوقفة التي كان مقررا تنفيذها أمام مقر الباشوية، حيث عملت على تشتيت المحتجين وتفرقتهم مباشرة بعدما شرعوا في التجمع.

وردد المحتجون عدة شعارات مطالبة بتوفير هذه المادة الحيوية للساكنة الدمناتية من قبيل” دمنات، دمنات، دمنات، ثلاثة البراجات عطشنين ومضويين بالشمعات”، وأخرى تطالب بتنفيذ الوعود التي قطعتها الجهات المسؤولة على نفسها، والقاضية بتوفير الماء الصالح للشرب للمواطنين وجدولة أوقات الانقطاعات.

وفي تصريح لملفات تادلة 24، قال محمد الميلودي الناشط بالجبهة الاجتماعية المحلية، وعضو بحزب النهج الديمقراطي، ” إن هذا الشكل الاحتجاجي الذي نفذته اليوم الجبهة الاجتماعية المحلية، جاء للتنديد بالانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب بمدينة دمنات ونواحيها “.

وأشار الميلودي في ذات التصريح، إلى أن الساكنة ظلت تعاني من هذا المشكل منذ سنوات طويلة، دون أن يتم معالجته، مشيرا إلى أن المدينة تتواجد وسط ثلاثة سدود وهي: سد “أيت عادل” وسد “الحسن الأول” (تاشواريت) وسد “بين الويدان”.

وأوضح الميلودي أن الجهات المسؤولة والمدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، لم يلتزما بمخرجات الحوارات التي جمعتهم بالفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الأنسان، والتي أسفرت حسب بلاغ للجمعية، عن مجموعة من الخلاصات، منها اللجوء إلى اعتماد انقطاع الماء خلال فترة الليل طيلة فصل الصيف، بهدف ضمان كمية كافية بالخزانات لتزويد المنازل بالنهار، وإعادة تزويد المدينة بالماء الشروب طيلة اليوم مؤقتا، قبل بداية عيد الأضحى، وتحديد جدولة زمنية لكيفية توزيع الماء…

وكان المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، قد أصدر بلاغا نشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم، أعلن فيه عن القيام بعدد من الإجراءات الاستباقية شملت تقوية صبيب إنتاج الماء الصالح للشرب، انطلاقا من محطة المعالجة بسد الحسن الأول ” تشواريت” والرفع من الصبيب المنتج انطلاقا من آبار واد لخضر عن طريق تنقية مداخل قنوات جلب الماء، وتحويل مجرى المياه وغيرها من الإجراءات، حسب البلاغ.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...