وزارة الصحة: المصل المضاد لسم العقارب لم يعد مستعملا دوليا لعدم فعاليته العلاجية

-ملفات تادلة 24-

أعلنت وزارة الصحة اليوم الاثنين 27 يوليوز الجاري، أن الأمصال المضادة للدغات الأفاعي متوفرة على مستوى المؤسسات الاستشفائية بالمدن والقرى، وأن المصل المضاد للعقارب لم يعد مستعملا دوليا لعدم فعاليته العلاجية.

وأضافت الوزارة في بلاغ لها توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، أن مصالحها ستقوم بتنظيم حملات تحسيسية لفائدة الساكنة على مستوى العمالات والأقاليم لضمان استمرارية تقديم الخدمات الصحية خلال جائحة كوفيد-19.

وأوصت الوزارة المواطنين في حالة التعرض للإصابة بضرورة التعجيل بنقل الشخص المصاب إلى أقرب مصلحة للمستعجلات الاستشفائية، مشيرة إلى إن كل تأخير في تلقي العلاج تكون له نتائج سلبية وينقص من فعالية التدخل العلاجي.

ونصحت الوزارة بتجنب استعمال الطرق التقليدية للعلاج، كربط الطرف المصاب أو التشريط أو شفط أو مص أو كي مكان اللدغة، واستعمال مواد كيماوية أو أعشاب، حيث غالبا ما تنتج عنها مضاعفات خطيرة.

ومن أجل الوقاية من مخاطر التعرض لخطر التسمم جراء لسعات العقارب ولدغات الأفاعي خاصة لدى الأطفال، نصحت وزارة الصحة بعدم إدخال الأيادي في الحفر، وتجنب الجلوس في الأماكن المعشوشبة وبجانب الأكوام الصخرية، مع ضرورة ارتداء أحذية وملابس واقية، إضافة إلى إزالة الأعشاب المتواجدة قرب المنازل وصيانة الساحات المحيطة بها، مع إغلاق الغيران والثقوب وتبليط الجدران.

وأوضحت الوزارة أن نسبة الوفيات الناتج عن لسعات العقارب تقلصت من 2,37 ٪ سنة 1999 إلى0,16 ٪ سنة 2019، وأنه تم تسجيل انخفاض هام في نسبة الوفيات الناتجة عن لدغات الأفاعي إذ انتقلت من 8,9 ٪ (13 حالة وفاة) سنة 2011 إلى 2 ٪ (8 وفيات) سنة 2019.

وأكدت الوزارة أنه قد تم تزويد المستشفيات بالمناطق الأكثر إصابة بالمعدات الطبية والأدوية الضرورية، كما تم توزيع كميات كافية من تركيبة دوائية ضد لسعات العقارب، ومن الأمصال المضادة للدغات الأفاعي.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...