سلطات مراكش تمنع وقفة احتجاجية لصناع الفرجة وحلايقية جامع الفنا

-ملفات تادلة 24-

أقدمت السلطات المحلية بمدينة مراكش، على منع وقفة احتجاجية كان يعتزم صناع الفرجة والحلايقية تنظيمها اليوم 23 يوليوز الجاري، وسط ساحة جامع الفنا بمراكش، احتجاجا على الوضعية المزرية التي تعيشها هذه الفئة، والتي تعمقت في ظل حالة الطوارئ الصحية.

وتوصل منظمو الوقفة الاحتجاجية بقرار المنع مكتوبا من طرف السلطات المحلية بمراكش، والذي اعتبر أن الوقفة التي سيتم تنظيمها، تظاهرة مخلة بالأمن والنظام العام وتحتاج إلى ترخيص.

واعتبر فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن قرار المنع الذي توصل به الحلايقية وصناع الفرجة يعد مصادرة لحرية التعبير، وانتهاكا لما تنص عليه المادة الرابعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي بموجبها تعلن الدول الأطراف حالة الطوارئ.

وشددت الجمعية في بيان لها، أن قرار المنع التي أصدرته السلطات غير مبرر ومخالف لما أقره القضاء الذي أعتبر الوقفة الاحتجاجية لا تحتاج إلى ترخيص ولا إشعار، موضحة أن التظاهر السلمي لا يمكن الحجر عليه، وأن المحكمة الدستورية الألمانية ومجلس الدولة الفرنسي أكدا على حق التظاهر السلمي في زمن الحجر وحالة الطوارئ الصحية.

وعبرت الجمعية عن تضامنها مع حرفيي الحلقة وصناع الفرجة بالمدينة، معلنة عن مساندة هذه الفئة في مطالبها العادلة والمشروعة، والتي تعيش وضعا صعبا جراء الجائحة ومخلفاتها الكارثية على القطاع السياحي، ومختلف المهن والحرف المرتبطة به.

وطالبت الجمعية من الجهات المسؤولة، بإيجاد حلول استعجالية لتأمين شروط العيش الكريم لصناع الفرجة والعديد من المهن المتضررة من الركود السياحي الذي يضرب اقتصاد المدينة، مؤكدة على ضرورة مباشرة السلطات لحوار شفاف وديمقراطي للمس معالم ما بعد الجائحة، بعيدا عن المقاربة الأمنية وسياسة الأمر الواقع.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...