نقابة تعليمية ترفض تصريحات أمزازي حول المدرسة العمومية وتعتبرها خضوعا للوبيات القطاع الخاص

-ملفات تادلة 24- 

أعلنت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن رفضها التام لتصريحات وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بقبة البرلمان والتي أكد فيها على عدم قدرة المؤسسات التعليمية العمومية على استيعاب التلاميذ الوافدين أو المحتمل توافدهم من التعليم الخصوصي.

واعتبرت النقابة في بيان لها توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، أن مبررات سعيد امزازي تقنية واهية لا تستحضر طبيعة اللحظة التاريخية التي تمر منها البلاد، والتي تقتضي إعادة النظر في السياسات المنتهجة والاستثمار في المدرسة العمومية كرافعة أساسية للتنمية، مشيرا إلى أن هذه التصريحات تعبر عن خضوع الحكومة للوبيات القطاع الخاص المستثمر في التعليم.

وأكدت النقابة التعليمية، أن هذه التصريحات خارجة عن السياق التاريخي، مؤكدة على أحقية كل أبناء المغاربة في الاستفادة من تعليم عمومي جيد ومجاني، وعلى الدولة القيام بكل ما يلزم لتحقيق ذلك، باعتباره أحد مبررات وجودها.

وجددت النقابة الوطنية للتعليم، مطالبة الوزارة بفتح حوار قطاعي جاد ومثمر، وبالإفراج عن المراسيم، وما تبقى من الترقيات في الرتبة والدرجة، وبالتعاطي مع كل ملفات وقضايا نساء ورجال التعليم بالجدية والمسؤولية اللازمتين، مؤكد على موقف النقابة الوطنية للتعليم المبدئي والثابت، من إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية كضامن للتوزيع العادل للمعرفة ورافعة أساسية للتنمية.

وعبرت النقابة عن رفضها للمذكرتين34.20 و35.20، ذات العلاقة بمسطرة تعيين الخريجين الجدد من مفتشي التعليم، ومن أطر مسلك الإدارة التربوية، ويدعو الوزارة لمراجعة هذه المسطرة، ويحملها مسؤولية الانفراد في التدبير.

وكانت تصريحات سعيد أمزازي بقبة البرلمان، قد خلفت موجة من الرفض من طرف أباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وبعض التنظيمات النقابية التي استنكرت هذه التصريحات واتهمته بالخضوع لضغوطات لوبيات المدارس الخاصة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...