تعيين محمد تغروت مديرا لملفات تادلة خلفا للفقيد محمد الحجام

 – مؤسسة ملفات تادلة للنشر والإشهار –

بـــلاغ:

تم رسميا تعيين الزميل محمد تغروت مديرا للنشر في مؤسسة ملفات تادلة، بعد أربعة أشهر من رحيل المدير المؤسس الأستاذ محمد نجيب الحجام الذي غادرنا إثر نوبة قلبية مفاجئة.

وقد أجمعت أسرة ملفات تادلة، وأسرة الفقيد على تعيين الزميل تغروت، الذي ألقى كلمة التأبين أثناء عملية الدفن، لما حظي به من مكانة معتبرة وثقة عالية لدى المدير الراحل ولدى اللجنة التي واكبت الانتقال.

وجاء التوقيع الرسمي لقرار التعيين من طرف أرملة المدير الراحل، الزميلة نعيمة خلفاوي، بعد رفع الحجر الصحي الذي شكل طوال هذه المدة عائقا أمام استكمال الاجراءات القانونية.

والزميل تغروت، صحافي مهني، انضم لأسرة ملفات تادلة قبل 5 سنوات، وهو حاصل على الإجازة في القانون العام وماستر في الدراسات الدولية والدبلوماسية من جامعة محمد الخامس بالرباط.

وبهذه المناسبة، فإننا في أسرة ملفات تادلة، إذ نتقدم للمدير الجديد، الزميل محمد تغروت، بالتهنئة ومتمنياتنا له بالتوفيق في مهمة إكمال الدرب الذي بدأه المدير المؤسس، نؤكد أننا ملتزمون بالخط الأصيل لملفات تادلة ومواصلون السير على نفس الدرب.

وفي نفس السياق تتقدم أسرة ملفات تادلة، أيضا، بالشكر الجزيل والامتنان الكبير، للأستاذ حسن الاسماعيلي مدير التحرير، الذي حمل عبء الفترة الماضية، حيث كظم ألم فراق رفيق دربه وتماسك ليعبر بنا فترة عصيبة، إننا ممتنون لقيادته لنا في وقت عصيب، القيادة التي مكنتنا من الحفاظ على انتظام صدور الأعداد منذ المصاب الجلل، واستمرار عمل الموقع الإلكتروني رغم الصعاب.

كما لا يفوتنا أن نتقدم بالشكر لكل أصدقاء جريدتنا ومؤسستنا، والذين لمسنا حرصهم الشديد منذ رحيل أستاذنا محمد الحجام، ونؤكد لهم أن حرصهم على الجريدة قد بلغنا وهو ما لمسناه في الحركة الحثيثة والسؤال المستمر حول المآل، إضافة إلى اقتراحاتهم وآرائهم التي تنم عن قلق بالغ واهتمام بالمؤسسة ومستقبلها.

والآن وقد رتبنا وضعاً كان يشكل مصدر قلقٍ لأصدقائنا وكشف لنا عن معدنهم، فإننا نواصل العمل وندعو كل الحريصين أن يدعموا فريقنا وفاء لروح الفقيد، ولما عمل من أجله طيلة ثلاثة عقود.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...