أطاك المغرب تدين المضايقات التي يتعرض لها الصحافي عمر الراضي

-ملفات تادلة 24-

عبرت جمعية أطاك المغرب، عن إدانتها وشجبها للمضايقات التي يتعرض لها الصحافي عمر الراضي، بعد استدعائه للمرة الثانية من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، للمثول أمامها يوم غد الخميس 02 يوليوز الجاري.

واعتبرت أطاك المغرب في بيان لها توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، أن الهجمة على مناضلها الصحافي عمر الراضي، تؤكد الانزعاج الكبير الذي يمثله العمل الإعلامي المنكب على قضايا الاستيلاء على الأراضي، والدفاع عن الحركات الاجتماعية بالريف وجرادة، وتتبع مساراتها وتطوراتها.

وأضافت أطاك المغرب، أن التطورات الأخيرة والمتابعات والاعتقالات التي تعرض لها مجموعة من نشطاء شبكات التواصل وكذلك الصحافيون، تؤكد أن حكومة الأغنياء تواصل عملياتها الانتقامية من كل الأصوات المعارضة لسياساتها الظالمة، والمسؤولة عن الأزمة الاجتماعية التي عمقتها جائحة كورونا وتبعاتها.

وقالت الجمعية في ذات البيان، أن هذه “الهجمة تبتغي كبح جمعيتنا عن مواصلة التثقيف الشعبي والتشهير بالسياسات الاقتصادية التي تخدم مصالح 1٪ الأكثر غنى، في حين تدمر بيئتنا وتفقر الأغلبية من شعبنا وتعمق تبعيتنا لمستعمرينا القدامى والجدد “. مشيرة إلى أنها لم تسلم طيلة 20 من وجودها إلى جانب المقهورين بالمغرب من هذه الادعاءات والمغالطات.

وناشدت أطاك المغرب كافة الهيئات الديمقراطية المدافعة عن الحريات بالمغرب، إلى تكثيف الجهود وتوحيد النضال، للتصدي للهجوم الواسع على حريات التعبير وحقوق الشعب المغربي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...