أحكام “قاسية” في حق مدوني صفحة “فزاز 24” بخنيفرة

-ملفات تادلة 24-
أصدرت المحكمة الابتدائية بخنيفرة أحكاما وصفت “بالثقيلة” في حق مدوني الصفحة المحلية “فزاز 24” على خلفية منشور رُبِط بالمساعدات الاجتماعية لمواجهة فيروس كوفيد 19.
وذكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة في بيان لها، أمس الخميس، أن المحكمة الابتدائية قد أصدرت الأحكام القضائية “الثقيلة”، القاضية بإدانة كل من محمد شجيع و محمد بوزرو و لحسن لمرابطي بستة أشهر حبسا نافذا و غرامات مالية تراوحت بين 5000 درهم و 15.000 درهم، مع حجب الصفحة الالكترونية فزاز 24.
وأدانت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة، استخدام قانون الطوارئ للالتفاف على القانون وتقييد الحقوق والحريات والانتقام من الناشطين المحليين و فتح المجال للشطط في استعمال السلطة. وطالبت بإطلاق سراح محمد بوزرو ومحمد شجيع المتابعين في حالة اعتقال، واسقاط المتابعة في حق المدونين الثلاثة، معتبرة أن حق الاعلام وحرية الصحافة و التدوين من روافد حرية التعبير و هي حقوق ثابتة للمواطنين و لا يمكن تقييدها الا عن طريق القانون الضروري لصيانة المجتمع الديمقراطي.
وأكدت على ضرورة اخضاع قائد كروشن للمساءلة والحساب عن ما أسمته” التجاوزات و التعسف و الشطط و الممارسات الانتقامية التي مارسها منذ اعلان حالة الطوارئ الصحية، بما فيها تسييجه محيط مسكنه بجدوع و أغصان شجرة مهددة بالانقراض”.
كما جددت إدانتها لاستغلال الأزمة الصحية لتقييد حرية التعبير و تقييد الحقوق السياسية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...