وكالة الحوض المائي لأم الربيع: ” ماتغامروش بحياتكم …السباحة في مجاري الأودية وفي حقينات السدود خطر “

-ملفات تادلة 24-

أعلنت وكالة الحوض المائي لأم الربيع أنها ستنظم حملة تحسيسية تحت شعار: ” ماتغامروش بحياتكم …السباحة في مجاري الأودية وفي حقينات السدود خطر ” تزامنا مع بداية فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة وتزايد الإقبال على السباحة خاصة من الأطفال في مجاري الأودية وفي حقينات السدود التابعة لمنطقة نفوذها.

وحسب بلاغ للوكالة توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، فإن الهدف من هذه الحملة هو التحسيس بمخاطر السباحة في مجاري الأودية، وفي حقينات السدود تفاديا لتسجيل حالات غرق في هذه المناطق خاصة للأطفال، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين قضوا غرقا بمنطقة تدخل الوكالة 6 أشخاص منذ بداية سنة 2020.

وأوضحت الوكالة، أنه نظرا لاستحالة مراقبة العدد الكبير من الأودية والحقينات الشاسعة مساحتها داخل الحوض، فقد تم تثبيت علامات التشوير بمنع السباحة على نطاق واسع في جل حقينات السدود، وكذا الأماكن التي يرتادها المواطنون.

وأكدت أنه وفي ظل الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد 19 على بلادنا، ستقتصر الوكالة خلال هذه الحملة على، وتوزيع منشورات ومطويات تحسيسية بتنسيق مع السلطات المحلية، وجمعيات المجتمع المدني، وتعليق لوحات وإعلانات تحسيسية في الأماكن التي يرتادها المواطنون، والاستعانة بالصحافة الإلكترونية، وبمواقع التواصل الاجتماعي لتحسيس أكبر عدد ممكن من المواطنين بمخاطر السباحة في هذه الأماكن.

وتكمن بحسب الوكالة، خطورة هذه البحيرات التي توحي من خلال النظرة الأولى بكونها آمنة، ويمكن السباحة فيها في احتوائها على كميات كبيرة من الأوحال والعوائق، تعد سببا رئيسيا في غرق الكثيرين، إذ تجذبهم إلى الأسفل فلا يكون بمقدورهم الصعود إلى الأعلى، حتى وإن كانوا أشخاصا بالغين أو سباحين ماهرين، كما تكمن خطورتها أيضا في كثافة مياهها وعمقها الذي يتجاوز في بعض الأحيان 100 متر، كما أن جنباتها غير مهيئة ولا تسمح بولوج سهل للمياه، إضافة إلى كون قعر هذه البحيرات يحتوي على أوحال وعوائق.

وشهدت جهة بني ملال خنيفرة السنة الماضية، وفاة عدد كبير من الأشخاص غرقا جلهم من الأطفال الذين يجدون أنفسهم مضطرين للسباحة في هذه البحيرات والقنوات المائية، نظرا للحرارة المرتفعة التي تعرفها  عدة مناطق بالجهة وغياب مسابح كافية، مما دفع عدد من الجمعيات الحقوقية إلى دق ناقوس الخطر حول تزايد حالات الغرق في هذه الأماكن.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...