روسيا: بدء استفتاء حول تعديلات دستورية تسمح لبوتين بالبقاء في السلطة حتى 2036

-ملفات تادلة 24-

تنطلق في عموم أنحاء روسيا، اليوم الخميس، عملية التصويت، التي ستستمر أسبوعا لمنع تكدس المصوتين في ظروف جائحة كورونا، على مشروع التعديلات الدستورية التي من شأنها “تصفير” عدد ولايات الرئيس فلاديمير بوتين (67 سنة)، والسماح له بالترشح للولايتين الخامسة والسادسة في عامي 2024 و2030.

وكان قد تم تأجيل الاستفتاء بسبب تمدد فيروس كورونا في روسيا، وفرض نظام العزل الذاتي في إبريل ومايو الماضيين، إلى أن وقع بوتين، مطلع الشهر الحالي، على مرسوم تحديد يوم فاتح يوليوز المقبل موعداً للاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وتقرر بدء التصويت اعتبارا من اليوم، الخميس، تجنبا لتجمع أعداد كبيرة من المصوتين في مراكز الاقتراع في آن معا، بالإضافة إلى سماح لجنة الانتخابات المركزية بالتصويت الإلكتروني في موسكو ومقاطعة نيجني نوفغورود الواقعة شرقي العاصمة.

وتتضمن المادة 81 من الدستور الروسي المزمع تعديله، والخاصة بعدد الولايات الرئاسية، فقرة انتقالية تعفي الرئيس الذي يشغل منصبه وقت دخول التعديلات الدستورية حيز التنفيذ من احتساب ولاياته السابقة، وتسمح له بالترشح لولايتين إضافيتين.

وفي حوار مع التلفزيون الروسي، أخيرا، لم يستبعد بوتين احتمال ترشحه لولاية رئاسية جديدة، في حال اعتماد التعديلات، مؤكداً أنه لم يحسم قراره بعد، وداعياً المسؤولين الحكوميين إلى “العمل لا البحث عن الخلفاء”.

وإلى جانب المادة المثيرة للجدل حول “تصفير” ولايات بوتين، تضم التعديلات الدستورية حزمة من الإصلاحات السياسية، بما فيها توسيع صلاحيات البرلمان الروسي في ما يتعلق بالمصادقة على ترشيح رئيس الوزراء ونوابه وتشكيلة الحكومة، باستثناء بعض الحقائب السيادية، مثل الدفاع والداخلية والخارجية والطوارئ وغيرها.

وكالات


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...