يونس الصفاوي ويوسف أوباهو يفوزان في مسابقة “آفاق داخلية” للتصوير الفوتوغرافي، وتنويه خاص للطفي السويدي

-ملفات تادلة24-

حاز المصوران يونس الصفريوي ويوسف أوباهو على التوالي على الجائزتين الأولى والثانية لمسابقة “آفاق داخلية: مشاركة ومودة في زمن الحجر الصحي” للتصوير الفوتوغرافي، حسبما أعلنت لجنة تحكيم المسابقة التي قررت منح تنويه خاص للطفي السويدي.

وضمت لجنة تحكيم هذه المسابقة التي نظمتها دار النشر “لغات الجنوب” كلا من الفنانين المصورين حسن حجاج، وديبورا بينزاكين ويورياس، والفنان التشكيلي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، مهدي قطبي، ومفوضة العروض كريستي جونس، ومؤسسة “لغات الجنوب” ومديرتها العامة، باتريسيا ديفيفر. وقالت دار “لغات الجنوب” في بلاغ، إنه، ولتحديد الصورتين الفائزتين من ضمن مائة صورة تم انتقاؤها، تم “تنظيم نقاشات حول احترام الموضوع، والأصالة، والجمالية، والجودة التقنية للصور الملتقطة، التي مكنت من الاختيار من ضمن العديد من المشاركين”.

وأوضحت دار النشر أن هذه المسابقة المفتوحة أمام المهنيين والهواة على حد السواء، حققت “نجاحا باهرا” حيث عرفت مشاركة أزيد من 220 مصورا فوتوغرافيا من كل جهات المملكة بأكثر من ألف صورة، مضيفة أن هذه المنافسة “مكنت من تشجيع التعبير الفردي مع خلق دينامية للذاكرة الجماعية تتجاوز الأصول الاجتماعية والجغرافية”. وأعلن المصدر ذاته أنه “نظرا للإقبال الكبير الذي حظيت به مسابقة التصوير”، سيتم خلال الأسبوع المقبل منح جائزة الجمهور للصورة التي حصلت على “أكبر عدد من نقرات الإعجاب” على صفحة “لغات الجنوب” على انستغرام. وأضافت دار النشر أن “آفاق داخلية” فكرة أصلية تروم تثمين جودة وتنوع الشهادات والتعبيرات حول الحجر الصحي، مشيرة إلى أنها أطلقت أيضا منصة رقمية، وأنجزت مؤلفا استثنائيا حول الحجر الصحي بمساهمة من كتاب وفنانين مشهورين، بهدف تطوير مشروع عرض. وخلص البلاغ إلى أنه علاوة على مسابقة التصوير الفوتوغرافي، أطلقت “لغات الجنوب” دينامية أصلية لتشكيل شهادة ثقافية حقيقية ذات حمولة تاريخية حول حياة المغاربة خلال فترة الحجر الصحي.

و.م.ع

-ملفات تادلة24-


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...