عائلة الدرهم تحصل على 20 هكتارا بحرية لتربية المحار قبالة الداخلة ..مقابل 200 درهم سنويا.

-ملفات تادلة24-

زادت عائلة الدرهم، من توسيع مجال نشاطها لتربية الأحياء المائية، وهي المتواجدة بقوة في قطاع الصيد البحري، وذلك بعد حصولها  على امتياز جديد، وبأسعار بخسة، وفق ما ذكره موقع مغرب أنتلجنس، الذي نشر تفاصيل الصفقة.

وبحسب الموقع، فقد اطلع على وثائق، تثبت أن العائلة،  تمكنت من خلال شركتها “الدرهم مار”، الفاعلة في قطاع الصيد، من الحصول، على ترخيص لاستغلال ما مجموعه 20 هكتارا قبالة مدينة الداخلة لتربية المحار المجوف.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن الاستغلال المذكور لن يكلف شركة الدرهم إلا رسما يقدر بـ200 درهم في السنة، بالإضافة إلى واحد بالألف من القيمة السوقية للمحار، الذي سيتم إنتاجه، فيما سيسري العقد الموقع لعشر سنوات قابلة للتجديد.

تجدر الإشارة أن عائلة الدرهم تنحدر  من قبائل « أيت باعمران ». وتعتبر من العائلات الصحراوية التي ورثت النفوذ في المنظقة. فبعد وفاة الجد أحمد الدرهم  سنة 1993، انخرط ابنه حسن الدرهم   في المجال السياسي، حيث دخل قبة البرلمان باسم التجمع الوطني للأحرار، قبل أن يغادر الحزب في اتجاه حزب الحركة الشعبية، قبل أن يستقر به المقام بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ليعود مجددا لـحزب التجمع الوطني للأحرار، قبل أسابيع من الانتخابات الجماعية والتشريعية لـ4 شتنبر 2015.
بالإضافة إلى انشغاله بالعمل السياسي، انشغل حسن الدرهم أيضا بمجال المال والأعمال، حيث ورث عن والده شركة للهيدروكاربورات تحت اسم « أطلس »، ويستفيد من الاعفاءات الضريبية بالأقاليم الجنوبية.
اقتحمت عائلة الدرهم أيضا مجال الاستيراد من خلال شركة « Derham Transactions » ، والتوزيع والاستيراد الهيدروكاربونات عبر « الشركة المغربية للكربون » المعروفة اختصارا بـ »IFNI، وبالضبط بعد تحرير سوق توزيع الكربونات في المغرب سنة 2005.
تمتلك عائلة الدرهم أيضا أسطولا كبيرا من سفن الصيد البحري من خلال « Cosapeche »، وشاحنات للنقل الدولي.

-ملفات تادلة24-


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...