عيد العمال.. CDT: الاصلاحات الدستورية وعودة الدولة كفاعل اقتصادي استراتيجي هي أسس رؤيتنا للنموذج التنموي

 – ملفات تادلة 24 –

اعلنت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أنها بلورت رؤية شاملة حول النموذج التنموي لإرساء مشروع مجتمعي متكامل محوره الإنسان.

جاء هذا الإعلان في كلمة ألقاها خالد هوير العلمي، نائب الكاتب العام، بمناسبة فاتح ماي، والذي تخلده المركزية النقابية عبر برنامج على الانترنيت في ظل حالة الطوارئ الصحية.

وقالت المنظمة العمالية، أن رؤيتها للنموذج التنموي المنشود تقوم على ثلاثة مرتكزات، مدخل سياسي ووسائل اقتصادية ومخرجات اجتماعية.

وحسب رؤية الكدش يمر المدخل السياسي عبر سن حوار وطني شامل يفضي إلى إصلاحات سياسية و دستورية تؤسس لبناء الدولة الوطنية الديمقراطية من خلال السيادة الشعبية، و فصل السلط وربط المسؤولية بالمحاسبة، و فصل المال و السلطة و إقرار الحريات العامة و الفردية.

وحسب ذات الرؤية يلزم العودة للدور المحوري للدولة كفاعل اقتصادي استراتيجي، و محاربة كل أشكال الفساد و الريع و الامتيازات، و تنويع الاقتصاد عبر الأقطاب الكبرى (العام-الخاص-التضامني)،

كما تقوم على إنشاء بنك عمومي للاستثمار العمومي من اجل تمويل الاستثمارات ذات البعد الاجتماعي، و إصلاحات ضريبية، وفرض الضريبة على الثروة، ومراجعة الضريبة على الدخل و إصلاح النظام البنكي.

ومن مخرجات النموذج حسب نفس الرؤية تجويد الخدمات العمومية و جعل الصحة و التعليم العموميين أولوية، و تحسين الحماية الاجتماعية، و التوزيع العادل و العقلاني للثروة الوطنية.

كما يجب أن يحقق العدالة المجالية والاجتماعية و البيئية، والحوار الاجتماعي الحقيقي و الممأسس، وتوازن العلاقات الشغلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...