الأساقفة الإيطاليون ينددون بعدم السماح بإقامة القداسات في الكنائس

 – ملفات تادلة 24 –

نددت الأوساط الكنيسة بقرار الحكومة الإبقاء على حظر إقامة القداسات بعد رفع تدابير الحجر المنزلي في إيطاليا تدريجا اعتبارا من الرابع من أيار/مايو، إذ رأت فيه انتهاكا لمبدأ الحرية الدينية.

وأوضح المؤتمر الأسقفي الإيطالي في بيان أن “الأساقفة الإيطاليين لا يمكنهم الموافقة على رؤية حرية المعتقد ت نتهك”، وذلك غداة إعلان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي عن الجدول الزمني للمرحلة الثانية من الرفع التدريجي لتدابير الحجر المنزلي في إيطاليا بعد شهرين من الإغلاق الشبه التام.

وأشار المؤتمر الأسقفي الإيطالي إلى أن مرسوم رئاسة الوزراء عن المرحلة الثانية “يستثني اعتباطيا إمكان إقامة القداس مع الشعب” بعد “أسابيع من المفاوضات”.

وذكر الأساقفة الإيطاليون الحكومة بمسؤولية الكنيسة “المؤتمنة على تنظيم حياة الجماعة المسيحية في إطار احترام التدابير المنصوص عليها لكن ضمن استقلالية تامة”.

وأوضح الأساقفة أن مؤتمرهم شدد في حواراته مع الحكومة على ضرورة تمكن الكنيسة من “استعادة نشاطها الرعوي”.

وكان المؤتمر الأسقفي الإيطالي قدم منتصف الشهر الجاري إلى الحكومة “رزمة اقتراحات” بهدف استئناف الحياة الكنسية بعد الثالث من أيار/مايو خصوصا من خلال إقامة قداديس مع احترام مبدأ المسافة الآمنة بين المصلين.

وردا على بيان المؤتمر الأسقفي، أعلنت الحكومة أنها ستعمل في الأيام المقبلة على “اتفاق سيتيح مشاركة المؤمنين في الاحتفالات الكنسية في ظروف تراعي أقصى معايير السلامة فور الإمكان”.

وقد أعلنت الأحد تخفيفا في القيود المفروضة على مراسم التشييع التي كانت تقتصر في الشهرين الماضيين على إقامة صلاة في المدافن بحضور أقرب أقرباء المتوفى. وسيكون ممكنا اعتبارا من 4 أيار/مايو تنظيم جنازات بحضور خمسة عشر شخصا كحد أقصى، في الخارج إذا كان ذلك ممكنا مع احترام مبدأ التباعد الاجتماعي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...