منظمتان حقوقيتان: ’’المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية يجب أن تكون موضوع بحث محايد‘‘ في وفاة قاصر بالجديدة

 – ملفات تادلة 24 –

طالبت منظمتان حقوقيتان بمدينة الجديدة، بالبحث في نازلة وفاة قاصر بمدينة الجديدة، صباح اليوم الأحد، من طرف جهة محايدة.

ووصفت العصبة المغربية لحقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ظروف وفاة القاصر بالغامضة، في بلاغ مشترك لهما، توصلت ملفات تادلة 24 بنسخة منه.

واستغرب المكتب الإقليمي للعصبة والمكتب المحلي للجمعية كون المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية هي من تتولى البحث القضائي في هذه النازلة بينما هي نفسها الجهة التي يجب أن تكون موضوع بحث.

ورفضت المنظمتان أن تتولى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية البحث في هذه النازلة.

وطالبت المنظمتان الجهات القضائية المختصة بفتح تحقيق دقيق ومحايد لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، وإعلان نتائجه إلى الرأي العام وترتيب ما يلزم قانونيا بشأنها إنصافا للعدالة.

كما احتفظتا بحقهما في اتخاذ المواقف الملائمة حسب ما يحتمل أن يطرأ من مستجدات بشأنها حسب نص البلاغ.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت في وقت سابق، اليوم، عن وفاة قاصر كان موضوعا تحت المراقبة بسبب خرق إجراءات حالة الطوارئ الصحية.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن، أن القاصر الذي بلغ من العمر 17 سنة، كان موضوعا تحت المراقبة بسبب خرق إجراءات حالة الطوارئ الصحية.

وأفاد البلاغ أن المتوفى تعرض لأزمة صحية طارئة ونقل للمستشفى لفحص حالته ثم وضع مجددا تحت المراقبة في انتظار عرضه على النيابة العامة.

وواصل البلاغ أن القاصر تعرض لعارض صحي لاحقا مما استدعى نقله مجددا للمستشفى حيث وافته المنية قبل الوصول للمؤسسة الاستشفائية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...