نور الدين مفتاح لعبد الوافي الفتيت: ” لقد ولى عهد الجمع بين وزارتي الداخلية والاعلام”

-ملفات تادلة 24-

شن نورالدين مفتاح عضو المجلس الوطني للصحافة، هجوما قويا على وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت عقب البلاغ الذي أصدرته وزارة الداخلية حول الحالات الاستثنائية التي يسمح لها بالتنقل الليلي خلال شهر رمضان، والتي اقتصرت فقط على أطر المؤسسات الإعلامية العمومية والإذاعات الخاصة دون غيرهم من الصحافيين.

وقال نور الدين مفتاح الرئيس السابق للفيدرالية المغربية لناشري الصحف في تدوينة له، نشرها على حسابه الشخصي على الفيسبوك ” عيب عليك السيد وزير الداخلية. علقتم طبع الصحف الورقية، فقلنا آمين مضيفا ” لقد ولى عهد الجمع بين وزارتي الداخلية والاعلام”.

وأضاف أنه ” ليلة رمضان، سيوقظنا بلاغ للسيد لفتيت من استيهاماتنا ليقول لنا إن من لهم الحق في الخروج للعمل في ليالي رمضان هم صحافيو القطاع العام والاذاعات الخاصة، وأما أنتم فاشربوا الحريرة وابقوا في بيوتكم تصلون التراويح وراء إمام في التلفزيون “.

وأضاف مفتاح في نفس التدوينة ” شكرا يا حكومة العجائب. شكرا على هذا الابداع الخارق”، مردفا ” فبغض النظر على أنه مخالف للمواثيق الدولية وللدستور وأبسط الحقوق، وأن فيه تمييز مضحك بين الصحافيين حسب قطاعاتهم، فإنه في العمق طعنة في الظهر لعشرات المئات من الصحافيين الشباب في الصحف الورقية والالكترونية الذين اعتقدوا أنهم في دائرتهم الإعلامية الصغيرة يقومون بعمل بطولي يستحقون عليه التنويه “.

وأكد مفتاح على أنه لا يمكن في دولة الحق والقانون أن يتحول وزير الداخلية إلى رئيس تحرير للصحف، مشيرا إلى أن دور الصحافة هو مساءلة الحكومة في زمن السلم كما في زمن الحرب على الوباء، وكل منع للصحافيين أو لصنف منهم بدعوى الطوارئ، هو اعتداء على حرية الصحافة وإهانة للجسم الصحافي.

وأشاد مفتاح في ذات التدوينة باستمرار المؤسسات الصحافية والصحافيين بالعمل في الميدان رغم المخاطر للمساهمة في جهود محاربة فيروس كورونا ومحاربة الأخبار الكاذبة رغم أن معظم المؤسسات المالية يهددها شبح الإفلاس.

وخلف قرار وزارة الداخلية القاضي بحرمان المؤسسات الإعلامية الخاصة الورقية والإلكترونية من العمل ليلا ميدانيا خلال شهر رمضان ردود فعل قوية وسط الصحافيين والحقوقيين واعتبروه قرارا تمييزيا يمس الحق في الرأي والتعبير.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...