ثمانية أشهر حبسا في حق الصحافي الجزائري سفيان مراكشي بتهمة “استيراد معدات بدون رخصة”

-ملفات تادلة24-

أصدرت محكمة جزائرية اليوم الأحد 05 أبريل 2020، حكما بالسجن ثمانية أشهر بحق صحافي يراسل وسائل اعلام أجنبية بتهمة “استيراد معدات بث مباشر بدون ترخيص”، بحسب ما أعلنت اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين.

وبحسب المنظمة المهتمة بالدفاع عن سجناء الحراك فإن الصحافي سفيان مراكشي “الذي اوقف في 26 شتنبر 2019 سيغادر السجن بعد شهرين” اي بتاريخ 26 ماي.

ووجهت للمراكشي مراسل قناة الميادين اللبنانية ووسائل اعلام اخرى تهمة “ادخال معدات بث مباشر (إلى البلاد) بدون ترخيص” استعملت في “ارسال صور تظاهرة الجمعة 20 شتنبر لقناة الجزيرة” غير المرخصة للعمل في الجزائر.

وكان ممثل النيابة طلب عقوبة السجن سنتين وغرامة تعادل خمس مرات سعر المعدات المضبوطة.

واعتبرت المنظمة البريطانية “المادة 19” المدافعة عن حرية التعبير، ان مراكشي هو أول صحافي يتم اعتقاله منذ بداية الحراك في 22 فبراير 2019.

لكن وزير العدل بلقاسم زغماتي أوضح مطلع مارس أن مراكشي وصحافيا آخر هو بلقاسم جير مسجونان في “قضايا للحق العام”، بدون أن يحددها.

وقبل أسبوع تم حبس الصحافي خالد درارني مراسل منظمة “مراسلون بلا حدود” بتهمة “التحريض على التجمهر غير المسلح و المساس بالوحدة الوطنية”.

والخميس دعت منظمات غير حكومية دولية وجزائرية إلى “الإفراج” الفوري عن الصحافيين الموقوفين في الجزائر و”وقف الملاحقات القضائية التعسفية ضدهم”.

أ.ف.ب

-ملفات تادلة24-


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...