هذا الفيديو يعود لتظاهرة قديمة في إيطاليا ولا علاقة له بفيروس كورونا المستجدّ

-ملفات تادلة24-

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر تجمعاً للشعب الإيطاليّ في ساحة واحدة بهدف الانتحار الجماعيّ بعد تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد. لكنّ الفيديو في الحقيقة ملتقط قبل أشهر من ظهور الفيروس، ويعود لتظاهرة ضدّ حزب الرابطة اليميني المتطرف.

يبدو في الفيديو آلاف الأشخاص المحتشدين في إحدى الساحات حاملين المظلاّت وهم ينشدون أغنية Bella Ciao الإيطاليّة الشهيرة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 26 آذار/مارس 2020 عن موقع فيسبوك

حظي المقطع بأكثر من ألفي مشاركة عبر هذه الصفحة فقط، بالإضافة إلى آلاف المشاركات عبر صفحات أخرى. وقد جاء في النصّ المرافق له “إيطاليا الآن تنتحر بمعنى الكلمة”.

كما انتشر الفيديو مرفقاً بعنوانٍ آخر “بعد تفشي المرض في إيطاليا وعدم توفّر علاج تجمّع الشعب الإيطالي في ساحة واحدة وقرروا توديع العالم”.

أكبر حصيلة وفيات

بدأ انتشار الفيديو، بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، بتاريخ 22 آذار/مارس 2020، مع تواصل ارتفاع عدد حالات كورونا المستجدّ في إيطاليا.

وقد سجّلت إيطاليا منذ بدء انتشار الفيروس أكبر حصيلة وفيات تخطّت السبعة آلاف وخمسمئة، كما سجّلت 74386 إصابة بحسب إحصاء لفرانس برس.

ويدعو أطباء وعلماء إيطاليون الى عدم التراخي في الجهود فيما لا يزال حوالى 60 مليون إيطالي في منازلهم للأسبوع الثالث على التوالي.

تظاهرة قديمة

لكنّ المقطع لا علاقة له بكورونا المستجدّ.

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة عبر InVid، أرشد البحث عن بعضها عبر محرّكي غوغل وYandex إلى الفيديو نفسه منشوراً عبر مواقع إيطاليّة عدّة (3,2,1) أقدمها يعود لتاريخ 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 26 آذار/مارس 2020 عن موقع iltempo

كما نشر الفيديو على يوتيوب عبر الحساب الرسميّ للصحيفة الإيطالية “لا ريبابليكا”.

“حركة السردين”

وتشير النصوص المرافقة للفيديو أنّه يعود لتظاهرة دعت إليها “حركة السردين” الشبابيّة في مدينة مودينا الإيطاليّة ضدّ حزب الرابطة اليميني المتطرف.

وقد أسس أربعة نشطاء من مدينة بولونيا الشمالية “حركة السردين” في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.  وتحوّل سمك السردين إلى رمز للاعتراض على زعيم الحزب اليميني المتطرف ماتيو سالفيني الذي شغل منصب وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء.

وجاء تأسيس الحركة رداً على تنامي قوة التحالف اليميني الذي تقوده الرابطة في شمال البلاد.

نشيد المقاومة الإيطاليّة

وقد أنشد المتظاهرون خلال الاحتجاج نشيد “بيلا تشاو” (الوداع يا جميلة) الذي كان في القرن التاسع عشر نشيداً للعاملات في حصاد الأرزّ شمال إيطاليا للتنديد بظروف العمل، ثم صار نشيداً للمقاومة الإيطالية ضد الفاشيين.

وقد لاقى النشيد شعبيّة بعد استخدامه حديثاً في مسلسل “لا كاسا دي بابل” الإسباني الذي أنتجته “نيتفليكس”.

وتظهر مقاطع حديثة إيطاليين وهم ينشدون الأغنية من شرفات منازلهم بعد الإقفال بسبب كورونا المستجدّ.

 

خدمة تقصّي صحّة الأخبار باللغة العربية factuel

 

-ملفات تادلة24-






شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...