متابعة ناشط حقوقي بخنيفرة بتهمة “إهانة موظف” بعد رفض إغلاق محله لغياب البديل

 – ملفات تادلة 24 –

قرروكيل الملك، أمس الجمعة، تمديد الحراسة النظرية ناشط حقوقي بالفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة، ياسين فلات، بعدما وُجهت إليه تهمة “إهانة موظف” على خلفية رفضه إغلاق محل للحلاقة يعمل به امتثالا للإجراءات الإحترازية التي باشرتها السلطات المحلية لمحاربة انتشار وباء “كورونا”.

وبحسب الحقوقي كبير قاشا، فقد جرى توقيف فلات من قبل مصالح الشرطة القضائية بخنيفرة، أول أمس الخميس، الذي برر رفضه إغلاق محله بكونه لا يتوفر على أي مصدر رزق له سوى مهنة الحلاقة .

وأضاف المصدر ذاته، أن صباح  الخميس الماضي طلب من الناشط الحقوقي إغلاق المحل الذي يشتغل فيه كحلاق من طرف لجنة تضم أعوان سلطة ورجال شرطة برئاسة قائدة المقاطعة 2”. وأوضح أن فلات “رد على اللجنة بأن مورد رزقه الوحيد لإعالة أسرته الصغيرة ووالديه وأخواته هو الحلاقة التي بالكاد تذر عليه ما يكفي لأداء فواتير الماء والكهرباء وأدوية الوالدين وطعامهما، وأن إغلاق المحل يعني موت هؤلاء جوعا في ظل غياب بدائل كفيلة بضمان حقهم في الغذاء والدواء”.

وأكد قاشا أن المعني بالامر وعد السلطات بعدم استقبال أكثر من زبون واحد انخراطا منه في الاحتياطات اللازمة لتطويق انتشار الفيروس، يضيف المتحدث، “إلا أن اللجنة ارتأت مباشرة عملية الإغلاق قسرا وبلغة التهديد والتوبيخ، ولما احتج ياسين على العملية تم الاتصال بالشرطة وإشهار تهمة إهانة موظف أثناء مزاولته لعمله في وجهه”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...