منظمة حريات الإعلام و التعبير تعقد لقاء تحضيري لشبكة إعلاميات وإعلاميين ضد عقوبة الإعدام

ملفات تادلة24- 

اقتناعا منها بدور الإعلام والإعلاميين في تسليط الضوء على حقوق الإنسان و على القضايا المثيرة للحوار و النقاش في المجتمع ، وانسجاما وأهدافها الأساسية وتفعيلا لبرنامجها العام، تنجز منظمة حريات الإعلام والتعبير – حاتم مشروع يقظة إعلامية من أجل إلغاء عقوبة الإعدام ، بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقة مع المجتمع المدني وشركاء آخرين مهتمين بالقضية.

ويهدف هذا المشروع إلى دعم مساهمة الإعلام في النقاش العمومي حول الحق في الحياة وعقوبة الإعدام ، كما يهدف إلى تقوية قدرات صحافيين وإعلاميين ومدونين وتمكينهم من الآليات والتشريعات الدولية والوطنية بشأن الحق في الحياة وعقوبة الإعدام، ودعم انخراط الإعلاميين في الترافع من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، بالإضافة إلى توسيع دائرة الحوار حول مسألة انضمام المغرب إلى البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية المتعلق بإلغاء عقوبة الإعدام.

ولتحقيق هذه الأهداف نظمت منظمة حاتم جملة من الأنشطة، منها دورتين تكوينيتين حول الآليات التشريعية الدولية والوطنية بشأن الحق في الحياة وعقوبة الإعدام وكذا ندوتين فكريتين إشعاعيتين أطرها حقوقيون وإعلاميون ومتخصصون في المجال، مع عقد لقاءين تحضيريين في أفق تشكيل “شبكة إعلاميات وإعلاميين لإلغاء عقوبة الإعدام “.

وبذلك نظمت المنظمة ستة فعاليات من خلال ثلاثة أنشطة بمدينة أكاد ير في بداية أكتوبر 2019 وثلاثة أنشطة مماثلة في شفشاون خلال الأسبوع الأخير من نفس الشهر .ومن المرتقب أن تنظم أنشطة أخرى في الموضوع تتوج بندوة وطنية ولقاء ختامي لتقديم مخرجات المشروع ؛ بالإضافة إلى إعداد تقرير تركيبي عنه و تقديم مذكرة ترافعية من أجل إلغاء عقوبة الإعدام وترسيخ الحق في الحياة.

وفي هذا السياق تعقد منظمة حاتم لقاء تحضيريا في أفق تأسيس ” شبكة إعلاميات و إعلاميين لإلغاء عقوبة الإعدام” يوم 22 فبراير 2020 ابتداء من س 14 و30 د بنادي المحامين زنقة أفغانستان حي المحيط بمدينة الرباط ،وقد سعت وتسعى منظمة حاتم إلى التنسيق بصدد هذا الـتأسيس مع الائتلاف المغربي لإلغاء عقوبة الإعدام والأطر الإعلامية والصحافية المعنية بالقضية .

وهي دعوة لكافة الإعلاميات والإعلاميين الراغبين في المشاركة في لقاء يوم 22 التسجيل عبر إيمايل المنظمة : [email protected]






شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...