“تبون” يغازل شباب الحراك الشعبي

-ملفات تادلة 24 –

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، أن “الحراك الشعبي يمثل إرادة الشعب التي لا تقهر”.

وتسبب الحراك الشعبي في الجزائر، الذي انطلق في 22 فبراير الماضي، باستقالة رئيس البلاد السابق عبد العزيز بوتفليقة، وسجن العديد من كبار المسؤولين في عهده، إلى جانب عدد آخر من رجال الأعمال، بتهم الفساد.

تبون، في كلمة له في افتتاح أشغال لقاء الحكومة بالولاة، قال: “لقد مرت سنة على ذكرى المواطنات والمواطنين في حراك مبارك سلمي، تحت حماية الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، طالبا التغيير ورافضا المغامرة التي كادت تؤدي إلى انهيار الدولة الوطنية وأركانها والعودة إلى المأساة التي عاشها بدمه ودموعه في تسعينيات القرن الماضي وبكل سلمية”.

وأضاف: “الشعب الجزائري هب لانتخابات شفافة ونزيهة تلكم كانت إرادة الشعب التي لا تقهر لأنها من إرادة الله”، ثم أشار إلى أنه، بعد انتخابه على رأس الجمهورية، جدد التزامه بالتغيير الجذري، ملبيا بذلك “ما كان متبقيا من مطالب الحراك المبارك”، وفق تعبيره.

-ملفات تادلة 24 –






شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...