أزيلال: لقاء تواصلي للمفتشين ومدراء المؤسسات التعليمية على أرضية القانون الإطار

 – ملفات تادلة 24 –

نظمت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة لقاء تواصليا لفائدة المفتشين ومدراء المؤسسات التعليمية بالمديرية الاقليمية لأزيلال لمواصلة التعبئة والتواصل حول المدرسة المغربية وفق استراتيجية ومقتضيات القانون الاطار، وأيضا تحقيق تعبئة جماعية للفاعلين التربويين للانخراط في أواش الإصلاح المفتوحة بالجهة. وتهدف هذه اللقاءات التواصلية التي جرت خلال الفترة الممتدة من 3 الى 7 فبراير بمديريات الجهة سبل تنزيل الاصلاح والوقوف على التأخرات أو التعثرات المحتملة والتدخل الفوري لمعالجتها وتجاوز النواقص المرصودة باعتبار أن التقويم المرحلي يعتبر أساسيا الاعادة توجيه المجهودات في الاتجاه الصحيح علما بأنه قد تم التنصيص في القانون الاطار على أن التعبئة المجتمعية الشاملة والمتواصلة لتطبيق اصلاح المنظومة التربوية وتتبع تنفيذه وتقييمه المنتظم كضمانات إضافية لإنجاحه وتحقيق أهدافه.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أكد حاميد الشكراوي المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال أن هذا اللقاء ناقش مواضيع القانون الاطار لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ومشروع المؤسسة الى جانب التعليم الاولي ومنظومة الاعلام للتربية والتكوين ومشروع تحدي القراءة العربي في نسخته الخامسة وكذا النظام الاساسي الخاص بأطر الاكاديمية الجهوية والدعم التربوي بالمؤسسات التعليمية .

وأضاف انه تم التطرق من خلال هذه اللقاءات التواصلية الى ضرورة تفعيل الحياة المدرسية والتأهيل المندمج للمؤسسات التعليمية والتربية الدامجة والمنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي وجماعات الممارسات المهنية. ويأتي هذا اللقاء ضمن اللقاءات التواصلية التي نظمتها الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجميع المديريات التابعة للأكاديمية حيث تم تنظيم لقاء تواصلي بالفقيه بن صالح يوم 3 فبراير وخنيفرة يوم 4 فبراير ويوم 5 ببني ملال ويوم 6 فبراير بخريبكة. وقد همت هذه اللقاءات المستوى الثانوي بسلكيه والمستوى الابتدائي بمجموع المشاركين وصل 1079 من مفتشين ومدراء ومديرين اقليميين ورؤساء المصالح بالمديريات. وقد تمت مناقشة تنزيل الإصلاح، والقيام بتقويم مرحلي لتكريس المكتسبات ومعالجة النواقص المحتملة، ضمانا لتحقيق الأهداف المسطرة، وأيضا تحقيق تعبئة جماعية للفاعلين التربويين للانخراط في أواش الإصلاح المفتوحة بالجهة، باعتبار أن التنزيل الميداني والأجرأة الفعلية على مستوى المؤسسات التعليمية، وعلى مستوى الفصول الدراسية على وجه التحديد، تحتاج إلى فاعلين واعين بأهمية هذا الإصلاح، وبغاياته.

 

ملفات تادلة 24

https://milafattadla24.com


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...