تايلاند: جندي يقتل العشرات في هجوم على مركز تجاري ويبث جريمته مباشرة على فايسبوك

 – ملفات تادلة 24 –

قتل جندي تايلاندي 27 شخصا على الأقل بمن فيهم المهاجم، حسب آخر حصيلة، في اطلاق نار عشوائي بث وقائعه مباشرة على فيسبوك، وفق ما أفادت هيئات طوارىء السبت، بعد أن داهم المهاجم مركز “تيرمينال 21” التجاري في مدينة ناخون شمال شرق البلاد.

وبدأ اطلاق النار في مدينة ناخون راتشاسيما في شمال شرق البلاد في وقت متأخر من بعد ظهر السبت في ثكنة للجيش، بحسب ما أفادت الشرطة لوكالات الأنباء.

وأعلن رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أو تشا اليوم الأحد إن حادث إطلاق النار العشوائي في شمال شرق تايلاند أسفر عن مقتل 27 شخصا، بمن فيهم المسلح، وإصابة 57 آخرين بجروح وفق آخر حصيلة.

وقال الضابط في الشرطة مونكول كوباتسيري “لقد سرق سيارة للجيش وقادها الى وسط المدينة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الجندي استولى على أسلحة من ثكنة الجيش قبل ان يشرع في اطلاق النار في وسط المدينة.

وأظهرت لقطات فيديو وصور انتشرت على الانترنت مشاهد مروعة في احد الطرق الرئيسية في المدينة التي تعرف ايضا باسم كورات.

ونشر المهاجم صورا له على فيسبوك وكتب عدة منشورات على صفحته بينها “هل يجب علي أن استسلم” و”لا أحد بامكانه الفرار من الموت”.

وأظهر فيديو بث على فيسبوك وحذف لاحقا المهاجم مرتديا خوذة للجيش داخل سيارة جيب مكشوفة وهويقول “انا متعب (…) لا استطيع أن ارفع اصبعي”، ثم يحرك اصبعه وكأنه يضغط على زناد.

وبث جاكرابانث بشكل حي على فيسبوك هجومه الذي بدأ من ثكنة للجيش في مدينة كورات وصولا حتى المجمع التجاري حيث لا يزال عدد غير معلوم من المتسوقين عالقين.

وأظهر فيديو بث على فيسبوك وح ذف لاحقا المهاجم مرتديا خوذة للجيش داخل سيارة جيب مكشوفة وهو يقول “انا متعب (…) لا استطيع أن ارفع اصبعي”، ثم يحرك اصبعه وكأنه يضغط على زناد.

كما كانت هناك صور لرجل يرتدي قناع تزلج شاهرا مسدسا.

وقال متحدث باسم فيسبوك “أزلنا حسابات المسلح من خدماتنا وسنعمل على مدار الساعة لازالة اي محتوى مخالف مرتبط بهذا الهجوم ما ان نصبح على دراية به”.

ومدينة ناخون التي شهدت هذا الاعتداء تضم أكبر ثكنات الجيش في تايلاند، حيث للقوات المسلحة دور كبير في السياسة والمجتمع.

كما أن تايلاند تسجل أحد أعلى معدلات اقتناء الافراد للسلاح في العالم، لكن حوادث اطلاق النار العشوائية على مدنيين نادرة.

وأثارت عدة حوادث اطلاق نار داخل محاكم أواخر العام الماضي مخاوف حول العنف المرتبط بالسلاح في هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا. ولم تعرف لحد الساعة دوافع الجندي لارتكاب هذه المجزرة.

المصدر: وكالات أنباء

ملفات تادلة 24

https://milafattadla24.com






شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...