جمعية حقوقية بالقصيبة تطالب بالتحقيق في مزاعم تهديدات يتعرض لها أستاذ

-ملفات تادلة 24-

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالقصيبة، بتوفير الأمان لإبراهيم العربي الأستاذ بالثانوية التأهيلية طارق بن زياد وحمايته مما أسمته بالمضايقات والتهديدات التي يتعرض لها هو وأفراد أسرته من طرف عدد من الأشخاص، الذين دأبوا على ملاحقته في الشارع العام منذ شهور خلت.

ودعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في بيان لها توصل به موقع ملفات تادلة 24، الجهات المسؤولة، بفتح تحقيق جدي ونزيه في شكاية الأستاذ إبراهيم العربي، المتضرر من هذه المضايقات والتهديدات، ووضع حد لحالة الهستيريا والخوف التي أصبح يعيش عليها هو وعائلته، وزجر من يثبت تورطهم في تلك التعديات الواردة في شكاية الأستاذ إبراهيم.

وأضافت في ذات البيان أن هاته المضايقات مست أيضا ابنه التلميذ بإعدادية موحى وسعيد، مشيرة إلى أن المتورطين في هذه المضايقات لم يستثنوا حتى حرمة منزله، اذ يستغلون فترة غيابه عن منزله ليطرقوا بابه بدون سبب ليسألوا عنه، بالرغم من عدم معرفته المسبقة بهم.

وأوضحت الجمعية أنه استنادا إلى ما جاء في شكاية الأستاذ إبراهيم، فإنه يعيش حالة يشعر معها ب اللاأمن واللاأمان على سلامته وسلامة أسرته جراء هذه المضايقات المتواصلة، والتي يقوم بها عدد من الأشخاص لا علاقة له بهم.

وعبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالقصيبة، عن تضامنها مع الأستاذ إبراهيم العربي، فيما يتعرض له من مضايقات، ومن إحساس بما يتهدد سلامته وسلامة عائلته، مجددة دعمها له فيما يقدم عليه من خطوات مشروعة من أجل أن يسترجع حقه في الإحساس بالأمان والسلامة والطمأنينة والحرية التي تضمنها مختلف العهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...